قوات الأمن تحاصر قرية “ليديا” بالبحيرة وتعتقل عدد من المزاعين وتقتحم المنازل

اقتحمت قوات الأمن قرية ليديا التابعة لمركز المحمودية بمحافظة البحيرة وألقت القبض على 300 مزارع، بعد حصار القرية، واحتجزتهم في أحد معسكرات الأمن المركزي على خلفية خلاف بين مئات المزارعين، وأحد ملاك الأرض في القرية حول القيمة الإيجارية.

المحمودية قرية ليديا

#قرية_ليــديـاسيارات من الشرطة والمطافي تتوجهه فجر اليوم الي قرية ليديا…بناء علي أقوال شهود عيان علي ماحدث فجر اليوم بقرية ليديا والذين تواصلو معانا عبر رسائل صفحتنا….عدد كبير من سيارات الشرطة ومدرعات تتوجهه الي قرية ليديا في تمام الساعة الخامسة فجرا بمرافقة سيارة المطافي وقامت قوات من الأمن بالقبض علي بعض أهالي القريةوتضاربت الأقوال حول أحداث الواقعة حيث هناك أقوال تزعم بان أحد مستأجري الأرض الزراعية قام باشعال النيران في التبن "ورق القمح" ملك المؤجر وهناك أقوال تزعم بأن المؤجر هو من فعل ذلك حتي يذداد الوضع اشتعالا للانتقام من المستأجرين الذين علي خلاف معه منذ فترة طويلة و الذي وصل الأمر إلى تحرير محاضر من الطرفين لبعضهما حول ملكية الأرض وسرقة محصول والتعدي بالضربونذكركم بأحدث المشكلة التي سبق ونشرنا عنها أن بداية الخلاف بين المستأجرين والمؤجر بسبب رفضهم لذيادة التي وصفهها المستأجرين بالمبالغ فيهاكتب نفين صقر

Geplaatst door ‎المحمودية الصفحة الرسمية‎ op Vrijdag 17 mei 2019

ونشرت صفحة على فيسبوك تحمل اسم “المحمودية الصفحة الرسمية”، فيديوهات وصور، لحصار قرية “ليديا” من قبل قوات الأمن، واقتحام المنازل، وتهشيم محتوياتها. وتواصل قوات الأمن حصار القرية، وتمنع الأهالي من الدخول أو الخروج منها، في وقت هرب المئات من المزارعين، خوفا من اعتقالهم من قبل قوات الأمن.

 

#قرية_ليـديـاأرسل إلينا احد أهالي قرية ليديا منذ قليل هذه الصور ويزعم ان كل محتويات الشقة تم تكسيرها بهذا الشكل عقب…

Geplaatst door ‎المحمودية الصفحة الرسمية‎ op Vrijdag 17 mei 2019

 

من جانبها، قالت وزارة الداخلية في بيان، إنها ألقت القبض على 10 أشخاص من أهالي قرية “ليديا القصر” بتهمة اعتراض سيارة الحماية المدنية، حال سيطرتها على حريق شب بقطعة أرض زراعية في القرية.

وأضافت وزارة الداخلية في بيانها، إن الواقعة بدأت بتلقي إخطار من مركز شرطة المحمودية، بنشوب حريق بكمية من “التبن” بقطعة أرض فضاء ملك بعض الأشخاص بقرية “ليديا القصر”، واتهام شخصين مقيمين بالناحية ذاتها بإضرام النيران لخلافات على قيمة إيجار مساحة من الأرض الزراعية بين المتهمين ومالكي تلك الأرض، واعتراض المتهمين وأهليتهما سيارة الحماية المدنية حال توجهها لإخماد الحريق.

وتابعت: “جرى استهداف القرية بحملة أمنية بالتنسيق مع قطاع الأمن العام وإدارة البحث الجنائي بمديرية أمن البحيرة، لضبط المتهمين وكل المخالفات، وأسفرت عن ضبط 10 مزارعين من مرتكبي واقعة اعتراض سيارة الحماية المدنية، وفحص 44 شخصا مشتبه بهم، من بينهم 6 من ذوي الأحكام وضبط 11 مركبة دون ترخيص (7 مركبات توك توك، 4 دراجات نارية)”.

موجة غضب شعبية 

وأثارت الواقعة غضبا في مصر، وقال حزب التحالف الشعبي في بيان، إن قوات الأمن انتهكت حرمة المنازل وحطمت الأثاث، واحتجزت عددا كبيرا من الأهالى ، بعد أن داهمتهم فى المنازل، واستخدمت فى ذلك العنف المفرط.

مدحت الزاهد رئيس حزب التحالف الشعبي الاشتراكي قال: “الأرض الزراعية ذات وظيفة اجتماعية بالأساس وهي إنتاج الغذاء والكساء والدواء قبل وضعها القانوني؛ أي قبل من يملك ومن يؤجر ومن يستأجر”.

وطالب بالإفراج عن المعتقلين من الفلاحين والفلاحات، وإعادة العمل فى قرية ليديا بعقود إيجار نقدية تراعي غلاء المعيشة وأسعار احتياجات الفلاحين الأساسية وتكاليف الزراعة وأسعار الإيجار في المنطقة، وتعويض الأهالي عما لحق بهم من إصابات وخسائر جسيمة جراء همجية الاجتياح، والشروع في تحقيق فوري مستقل مع قادة الاجتياح من قوات الأمن في البحيرة وخصوصا من حضر منهم إفطار مؤجر الأرض مساء الجمعة 17 مايو/ أيار الجاري بمنزله رغم أن الأخير أحد أطراف المشكلة؛ وكان من الطبيعي عدم الانحياز لأي منهم تطبيقا للعدالة.

حمدين صباحي المرشح الرئاسي السابق، كتب على صفحته الرسمية في فيسبوك: “باطل أي قانون يطرد الفلاحين من أرضهم، وظالم أي حكم ينزع الأرض ممن يزرعها، وغاشمة وغشيمة أية سلطة تنصر الأغنياء على الفقراء، 300 فلاح في قرى (ليديا) سجناء بمعسكر الأمن المركزي بالبحيرة لأنهم متمسكون بأرضهم”.

وعادة ما تشهد القرى المصرية، أحداثا مماثلة، وخلافات بين المستأجرين وملاك أراضي الإصلاح الزراعي، خاصة بعد القانون رقم 96 لسنة 1992، الذي أخرجه الرئيس المصري الأسبق محمد حسني مبارك، بتعديل بعض أحكام قانون 178/1952 (قانون الإصلاح الزراعي الأول)، التي عرفت تعديلاته بقانون تنظيم العلاقة بين المالك والمستأجر في الأراضي الزراعية، فيما عرفت لدى المزارعين بقانون “طرد المستأجرين”.

ومنحت التعديلات وقتها المستأجرين مهلة 5 سنوات فقط لتوفيق أوضاعهم، وهي التي انقضت في تاريخ 1 أكتوبر/ تشرين الأول 1997، يوم أن فقدت ما يقرب من مليون عائلة مصرية أراضي كانوا يتمتعون بحيازتها حتى صدور القانون.

وكان قانون عبد الناصر نظم العلاقة بين المالك والمستأجر من حيث العلاقات الإيجارية، حيث حدد الإيجار بسبعة أمثال ضريبة الأرض، بالإضافة إلى جعل العلاقة تعاقدية وغير محددة المدة، ولم يكن يُسمح للمالك بطرد المستأجر أو ورثته، إلا في حالة عدم دفع الإيجار المتفق عليه، كما أن المستأجرين كانوا مسجلين في الجمعيات التعاونية الزراعية كحائزين، شأنهم شأن الملاك الذين يزرعون أراضيهم.

5 Comments

Comments are closed.