السيسي يؤجر مباني تاريخية ويبيع الأراضي لسداد ديون مصر!

كشف وزير قطاع الأعمال” هشام توفيق”، اليوم الأربعاء، عن إعداد حكومته خطة لطرح نحو 150 مبنى تاريخياً متداعياً للقطاع الخاص، لتجديدها وتأجيرها، من أجل تحقيق الأرباح، فضلاً عن تأجير عدد من الأراضي مقابل تحصيل الأموال لتسديد الديون.

ونقلت وكالة “رويترز” عن هشام توفيق، قوله: إن الخطة “يمكن أن تحافظ  على مجموعة متنوعة من المباني ذات الطرز الكلاسيكي الجديد والفنون الجميلة والزخرفات والفن الحديث”.

وأوضح أن هذه المباني “شُيّدت غالبيتها في النصف الأول من القرن العشرين ثم جرى تأميمها في مطلع الستينيات”، مؤكداً أن الخطة “قد تنهض أيضاً بأحياء سياحية مهمة في وسط القاهرة والإسكندرية وبورسعيد بالقرب من قناة السويس”. وكشف توفيق أن الحكومة المصرية تستعد أيضاً لبيع نحو مليوني متر مربع من الأراضي غير المستغلة المملوكة للشركات القابضة التابعة للدولة، للمساعدة في سداد ديونٍ قدرها 38 مليار جنيه (2.22 مليار دولار) مستحقة لجهات عامة أخرى.

وتفاقم الوضع الاقتصادي المتدهور في مصر منذ تولي الرئيس عبد الفتاح السيسي رئاسة البلاد، في حين يبلغ عدد سكان مصر بالداخل نحو 94.7 مليون نسمة، ونحو 9.4 ملايين في الخارج، بزيادةٍ قدرها 22 مليوناً في السنوات العشر الأخيرة. وبلغ الدَّين الخارجي لمصر 92.64 مليار دولار في نهاية يونيو الماضي، بزيادةٍ تبلغ 17.2 بالمئة على أساس سنوي.