انطلاق منتدى “فلسطين تخاطب العالم” في إسطنبول

بدأت اليوم السبت في مدينة إسطنبول ، اعمال مؤتمر “منتدى فلسطين الدولي للإعلام والاتصال” (تواصل 3)، تحت شعار “فلسطن تخاطب العالم”.

بلغ عدد المشاركين فى اعماله اكثر من 800 صحفي يمثلون أكثر من 90 دولة، يناقشون فيه كيفية تقديم وعرض وابراز القضية الفلسطينية للراى العام العالمى، وذلك على مدار يومين .

وحظى المنتدى بحضور كوكبة من الإعلاميين والكتاب ورؤساء تحرير الصحف ومديري الإذاعات ومحطات التلفزة فى معظم انحاء العالم ، بالإضافة إلى كبار المفكرين والشخصيات الإعلامية والأكاديمية.

وستتركز أعماله على سبل وآليات تقديم الخطاب الإعلامي الفلسطيني للعالم، وعبر مؤسسات الإعلام الدولي بوسائله المختلفة، وذلك بهدف تطوير  قدرات الإعلام الفلسطيني على تقديم رواية متماسكة تستند إلى منطق إنساني حقوقي يخاطب القيم الإنسانية، ويستطيع التأثير في الرأي العام الدولي.

وفي كلمته خلال الجلسة الافتتاحية، قال الأمين العام للمنتدى هشام قاسم: “نأمل أن نقوم كأفراد ومؤسسات بواجبنا الإنساني والأخلاقي والمهني، تجاه هذا الشعب الفلسطيني الذي يعيش تحت آخر احتلال عنصري في العصر الحديث”.

وأضاف “لا يزال الصحفي والإعلامي الفلسطيني يتعرض وبشكل مستمر  لكافة اشكال الممارسات العدوانية على يد قوات الاحتلال الصهيوني من قتل واعتقال”.

وأوضح قاسم أنه “لا يزال نحو 20 صحفيا فلسطينيا رهن الاعتقال الاسرائيلى، فضلا عن الشهداء الذين سقطوا في سبيل إيصال صوت فلسطين وشعبها إلى العالم”.

وقال قاسم: “لقد كان من المفترض أن يشاركنا هذا المؤتمر الزميل الصحفي جمال خاشقجي رحمه الله، ولكنه وكما تابعنا جميعا تعرض لعملية قتل جبانة بشعة”.

وأضاف “افتقدنا واحدا من أبرز الصحفيين العرب، وأحد أهم المدافعين عن شعب فلسطين وقضيته، فله منا خالص الدعاء بالرحمة ولأهله الصبر والسلوان” وتابع: “كلنا أمل أن يلقى المجرمون الذين قاموا بهذه الجريمة الجزاء العادل”.

يذكر أن “منتدى فلسطين الدولي للإعلام والاتصال” نظم مؤتمرين سابقين في إسطنبول، الأول عام 2014 والثاني عام 2016، بمشاركة صحفيين وكتاب وفنانين، وقيادات مؤسسات إعلامية، من مختلف أنحاء العالم العربي.

ويعتبر المنتدى هيئة إعلامية مستقلة داعمة للقضية الفلسطينية، للتنسيق والتعاون بين مؤسسات الإعلام الفلسطيني، لمواجهة الإعلام الإسرائيلي، بحسب ما يعرف به المنتدى نفسه.

 

39 total views, 6 views today