نظام السيسي يعتقل 3 صحفيين بتهمة نشر أخبار كاذبة!

قررت نيابة أمن الدولة العليا، أمس الأربعاء، حبس ثلاثة صحفيين، على ذمة التحقيقات 15 يوما بتهمة “نشر أخبار كاذبة”. ويأتي حبس الصحفيين الثلاثة بعد يوم فقط من اتهام منظمة “العفو” الدولية نيابة أمن الدولة المصرية بأنها “أداة أساسية للقمع”، وبعد انتقادات وجهها وزير الخارجية الأمريكي “مايك بومبيو” لتعامل نظام السيسي مع الصحفيين ودعوته لها إلى احترام حرية الصحافة بعد أزمة اقتحام موقع “مدى مصر” قبل أيام.

حسام السيد ومحمد صلاح، انضمام لجماعة،، سولافة مشاركة جماعة ونشر اخبار كاذبة،،تم الاعتداء على سولافة، وطلب محامو الشبكة…

Geplaatst door Gamal Eid op Woensdag 27 november 2019

وحسب ما نشرته وسائل إعلام محلية، وجهت النيابة لكل من الصحفية “سولافة مجدي”، وزوجها المصور الصحفي “حسام الصياد”، والصحفي “محمد صلاح”، المحبوسين على ذمة القضية رقم 488 لسنة 2019، اتهامات بـ”مشاركة جماعة إرهابية، ونشر أخبار كاذبة من شأنها الإضرار بالأمن العام”.

كانت الأجهزة الأمنية ألقت القبض على الصحفيين الثلاثة، مساء الثلاثاء، وتم عرضهم على النيابة، الأربعاء، التي أصدرت قرارها عقب أول جلسة تحقيق معهم. وقال مدير الشبكة العربية ومحامي المتهمين “جمال عيد” إن “حسام الصياد ومحمد صلاح متهمان بالانضمام لجماعة محظورة، في حين أن سلافة مجدي متهمة بمشاركة جماعة إرهابية ونشر أخبار كاذبة على فيسبوك”.

وأوضح، في منشور له على “فيسبوك”، أنه “تم الاعتداء على سولافة، وطلب محامو الشبكة العربية عرضها على الطب الشرعي، وإثبات واقعة استعمال القسوة والاحتجاز بمكان غير قانوني”، منوها إلى أنه “تم الاستيلاء على سيارتهم وموبايلاتهم (الصحفيين الثلاثة)، لكن ذلك لم يثبت في المحضر”.

ويأتي اعتقال الصحفيين الثلاثة، بعد أيام من اقتحام قوات الأمن بملابس مدنية، مكتب موقع “مدى مصر”، واحتجاز صحفيين كبار به، قبل إطلاق سراحهم لاحقا. كما يأتي بعد ساعات من دعوة “بومبيو” السلطات المصرية إلى احترام حرية الصحافة في البلاد.

2,541 total views, 3 views today