ضغوط دولية على السيسي وراء إطلاق سراح صحفيي “مدي مصر”

على غير العادة مع أزمات الصحفيين ونظام عبد الفتاح السيسي؛ أنهت السلطات الأمنية أزمة موقع “مدى مصر”، التي بدأت بتقرير صحفي حول نجل السيسي، نتج عنه اعتقال الصحفي شادي زلط، ثم اقتحام الأمن لمقر الموقع واعتقال ثلاثة من طاقمه، ثم الإفراج عنهم بعد مرور ساعات قليلة، بعدما أحدثت الأزمة ضجة إعلامية عالمية.

من الدروس اللي عادة بياخدها طلاب الصحافة حاجة اسمها قواعد تغطية المواقف الخطرة ومن بينها مواقف احتجاز الرهائن. افتكرت…

Geplaatst door Hossam Bahgat op Maandag 25 november 2019

واعتقلت قوات الأمن المصرية، فجر السبت 23 تشرين الثاني/ نوفمبر، الصحفي شادي زلط، المحرر بـ”مدى مصر”، على خلفية تقرير للموقع يكشف عن إبعاد محمود النجل الأكبر لرئيس الانقلاب عبدالفتاح السيسي، من جهاز المخابرات العامة، وإلحاقه للعمل كملحق عسكري في روسيا.

ولم تكتف السلطات الأمنية في محاولتها الكشف عن المصادر التي تحدثت للموقع عن إبعاد نجل السيسي، بالقبض على “زلط”، ولكنها قامت قبل يومين باقتحام مقر “مدى مصر”، واحتجاز الصحفيين به، ومصادرة أجهزتهم وهواتفهم، واعتقال ثلاثة من محرري الموقع، وذلك في حضور اثنين من مراسلي قناة “فرانس24″، واللذان قاما بإبلاغ السفارة الفرنسية بالقاهرة التي تدخلت بدورها على الفور.

وبرغم اعتقال عشرات الصحفيين المصريين النقابيين وغير النقابيين لمدة سنوات على خلفية عملهم الصحفي، دون استجابة من النظام للمناشدات الحقوقية ومن الصحفيين للإفراج عنهم، إلا أن النظام وفي واقعة غير مسبوقة أفرج عن جميع المعتقلين من موقع “مدى مصر”، بعد حوالي 3 ساعات من اعتقالهم. وروى الناشط الحقوقي والصحفي المصري حسام بهجت تفاصيل اقتحام قوات أمن الانقلاب لمقر “مدى مصر، الأحد، مشيرا عبر صفحته على “فيسبوك”، إلى أنه من حسن حظ العاملين بالموقع وجود مراسلين فرنسيين معتمدين في مصر من قناة “فرانس24″، لعمل مقابلة عن القبض على شادي زلط، مؤكدا أنهم أبلغوا سفارتهم وحضر نائب السفير الفرنسي والملحق الصحفي للسفارة لمقر الموقع.

علاقات قوية بالخارج

وحول أسباب خضوع نظام السيسي، للضغوط الخارجية والإفراج عن طاقم “مدى مصر”، بهذه السرعة، أكد الكاتب الصحفي حسن حسين، أن “هناك سببين لا ثالث لهما، الأول: وجود صحفيين فرنسيين داخل مقر مدى مصر، والثاني: هو التدخل السريع لنشر الخبر والتنديد به على قناة (CNN)” أنه “من المعروف أن حسام بهجت، مدير الموقع له علاقات خارجية قوية جدا، ولديه أصدقاء نافذون داخل لجنة حقوق الإنسان بالأمم المتحدة”.بحسب موفع عربي 21

وعبر مواقع التواصل الاجتماعي، سخر الكاتب الصحفي سليم عزوز، من رضوخ السيسي، للضغوط الغربية وكتب عبر صفحته بـ”فيسبوك”: “عزيزي الكائن السيساوي، ما هو شعورك، و(الدكر) بتاعك يخضع للأوامر الأجنبية في موقعة موقع (مدى مصر)؟”.

عزيزي الكائن السيساوي..ما هو شعورك، والدكر بتاعك يخضع للأوامر الأجنبية في موقعة موقع "مدى مصر"؟كلمني عن شعورك لو سمحت!

Geplaatst door ‎سليم عزوز‎ op Zondag 24 november 2019

وانتقد الناشط محمد نبيل، ما أسماه بالغزوة الميمونة ضد “مدى مصر”، مؤكدا عبر “فيسبوك”، أن احتجاز صحفيين فرنسيين وأمريكيين بمقر جريدة مقننة فضيحة دولية، وأنه نتيجة لها فإن المقال الذي تكلم عن محمود السيسي، تم نشره آلاف المرات بالعربية والإنجليزية.

وأضاف أن “إطلاق سراح الصحفيين المعتقلين من الجريدة يؤكد المعلومات التي ذكرها المقال، وأن ما تم دفعه من أموال للدعاية الإعلامية عن احترام حقوق الإنسان والفيديوهات التي تم تصويرها من السجون، ذهبت سدى”.

 

الأخوة الأعزاء في أمن الدولة خصوصا الأستاذ الغشيم صاحب قرار اقتحام مقر مدى مصر ، بعد التحية,حابب أراجع معاكم نتائج…

Geplaatst door Mohamed Nabil op Zondag 24 november 2019

1,853 total views, 27 views today