السيسي يكذب مجددا: لم أكن أنوي الترشح للرئاسة وهدفي هو حماية مصر !

لا زال عبد الفتاح السيسي يكرر مزاعمه الكاذبة في كل مناسبة يخطب فيها حول زهده في الرئاسة وأنه لم يكن ينوى الترشح لمنصب رئيس الجمهورية، في حين أن سياساته التي انتهجها بعد الانقلاب، كانت تشير إلى أنه يهيأ لنفسه الأجواء ليتقدم لهذا المنصب، لا سيما بعد أن كثرت الحملات الدعائية والدعوات الإعلامية من رجال موالين له يطالبونه بأن يكون رئيس مصر.

ففي كلمة له بمناسبة الاحتفال بذكرى المولد النبوي الشريف بمركز المنارة للمؤتمرات الدولية، اليوم الخميس، قال عبد الفتاح السيسي أنه لم يكن يريد الترشح للرئاسة، مضيفا أن “عدلي منصور” طُلب منه الترشح للمنصب، لكنه الأخير رفض.

السيسي يكشف كواليس عرضه على "عدلي منصور" الترشح للرئاسة

السيسي يكشف كواليس عرضه على عدلي منصور الترشح للرئاسة .. "لم أكن أنتوي الترشح للرئاسة"#ON_E

Geplaatst door OnEnt op Donderdag 7 november 2019

وقال “السيسي” إنه حاول لعدة أشهر إقناع الرئيس المؤقت وقتها، “عدلي منصور”، بالترشح “وقلت له من فضلك اتخذ هذا القرار وأنا سأقف معك في موقعي”، لكنه رفض وقال لي: “لا لا يمكن كده وكفاية كده، وكده تمام”. وأضاف: “لما طلبت تفويض عشان الإرهاب المحتمل في 2013 كنت عارف إن منهجهم يا يحكموا يا يقتلوا”.

وتابع: “لو كنتوا فاكرين إن في 3 يوليو أو 30 يونيو إن أنا طمعان في حاجة يبقى أنا كده زيهم”، مضيفا: “أنا مش بنسى الشر وأهله.. وأنا عمري ما كدبت والنبي محمد كان كده”. وقال إن “الكل زاهد في منصب الرئاسة، لكن الهدف هو مصر وبناء الدولة والدفاع عنها”.

واعتاد “السيسي”، في خطاباته، منذ توليه الحكم، على تحذير المصريين من الفوضي وعدم الاستقرار، مع استحضار مصير سوريا والعراق، في محاولة لمنع خروج أي احتجاجات ضده، حسب مراقبين وناشطين.

وفي سبتمبر/أيلول الماضي، خرجت تظاهرات ضد “السيسي” تطالبه بالرحيل بعد أن كشف الممثل والمقاول “محمد علي” عن فساد مالي لـ”السيسي” وحاشيته، وتحدث عن بنائه قصورا رئاسية بملايين الجنيهات، وهو ما أقر به السيسي.

وبحسب مراقبين، فإن الاحتجاجات ربما تكون انتهت، لكن الأسابيع القليلة الماضية في مصر أشارت إلى أن النظام الذي بناه “السيسي” بدلا من أن يكون نموذجا للاستقرار الاستبدادي، هو نظام استبدادي هش، وتوحي تصرفات النظام بأنه يعرف ذلك بالفعل.

1,977 total views, 3 views today