أردوغان: اعتقلنا زوجة البغدادي وشقيقته وصهره في سوريا

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اليوم الأربعاء، إن بلاده اعتقلت زوجة زعيم تنظيم الدولة السابق أبو بكر البغدادي بعد أكثر من أسبوع على مقتله في محافظة إدلب شمالي سوريا. وأضاف أردوغان في خطاب له بجامعة أنقرة إن “الولايات المتحدة قالت إن البغدادي قتل نفسه في نفق، لقد بدأوا حملة دعاية بشأن هذا… لكنني أعلن هنا للمرة الأولى: لقد اعتقلنا زوجته ولم نحدث جلبة بشأن الأمر مثلهم، أيضاً، اعتقلنا شقيقته وصهره في سوريا”.

وأوضح أردوغان أن “الإرهابي هو الشخص الذي يسفك دماء الأبرياء من أجل قضيته المنحرفة دون أن يرف له جفن، وبالتالي فإن المسلم لا يكون إرهابياً”. وأشار الرئيس التركي إلى أنه “يجب على الغرب الذي يستخدم مصطلح (الإرهاب الإسلامي) دون خجل أو ملل أن ينظر في المرآة”،  “أقول للغرب إذا كنتم تبحثون عن الإرهابيين فإنهم موجودون لديكم”.

وتابع: “إذا كنتم تبحثون عن حقيقة منظمة غولن الإرهابية فانظروا أين يقيم قياديوها ومن يحميهم”، مبيناً “دققوا فيمن ينفذ الأعمال الإرهابية باسم الإسلام، ستجدون وراءها أعداء الإسلام”.

وأمس الثلاثاء، نقلت وكالة “رويترز” عن مسؤول تركي وصفته بـ”البارز”، قوله بأن تركيا تستجوب شقيقة البغدادي، بعدما اعتقلتها في مدينة إعزاز بشمال سوريا، يوم الاثنين، كما تستجوب زوجها وزوجة ابنها اللذين اعتقلا أيضاً.

وقال المسؤول إن رسمية عواد، أخت البغدادي البالغة من العمر 65 عاماً، اعتقلت في حملة مداهمة قرب مدينة إعزاز القريبة من الحدود، والتي تسيطر عليها تركيا، وكان بصحبتها أيضاً عند اعتقالها خمسة من أبنائها. وأوضح المسؤول التركي أن بلاده تأمل بأن “نستخلص معلومات ثمينة من شقيقة البغدادي عن العمل داخل داعش”.

وقتل البغدادي الشهر الماضي، خلال مداهمة نفذتها القوات الأمريكية الخاصة في شمال غرب سوريا. وأكد تنظيم الدولة في تسجيل صوتي نشر على الإنترنت، يوم الخميس الماضي، مقتل زعيمه، وتوعد بالثأر من الولايات المتحدة، كما كشف عن تسمية “أبي إبراهيم الهاشمي القرشي” زعيماً جديداً للتنظيم. وكان الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، قد أعلن، في مؤتمر صحفي بالبيت الأبيض (27 أكتوبر 2019) أن البغدادي فجر سترته الناسفة بعد محاصرته من قبل القوات الأمريكية في نفق مسدود شمال غربي سوريا.

3,459 total views, 3 views today