محتجون يقطعون الطرقات في لبنان.. والجيش يتدخل بالقوة لفتحها

أعاد محتجون، صباح اليوم الثلاثاء، قطع الطرقات الرئيسة الرابطة بين العاصمة اللبنانية بيروت ومحافظات الشمال والجبل، في أماكن عدة. وأفادت التقارير بجرح ثلاثة أشخاص أثناء إطلاق الجيش قنابل الغاز المدمع والرصاصَ المطاطي لتفريق المعتصمين عند مدخل مدينة طرابلس شمالي لبنان. وذكرت وكالة “الأناضول” أن الجيش اللبناني فتح طريق جل الديب الساحليّة الرئيسيّة شمالي بيروت بالقوّة، وفكّك نقطة الاعتصام والخيم التي أقامها المحتجّون منذ أسبوعين هناك.

وأضافت أن عناصر الجيش أوقفوا عدداً من المحتجين (غير معروف عددهم)، وأصيب شخص رابع نتيجة التدافع الذي حصل في منطقة ذوق مصبح، شمالي بيروت. وقرّر المحتجّون في اليوم الـ20 من الاحتجاجات الشعبيّة تنفيذ اعتصامات أمام المؤسّسات العامّة والمصارف المركزيّة، ومكاتب شركات الاتصالات.

في غضون ذلك أكد الرئيس اللبناني، ميشال عون، ضرورة إجراء حوار مع المتظاهرين من أجل التوصل إلى تفاهم على القضايا المطروحة. ويضغط المحتجون للإسراع بتشكيل حكومة تمهد لإجراء انتخابات برلمانية مبكرة. وشهد أمس الاثنين، تظاهرات أغلق خلالها المحتجون طرقاً رئيسية ومصارف ومؤسسات رسمية في مختلف المناطق اللبنانية.

ويأخذ المتظاهرون على السلطات تأخرها في بدء استشارات نيابية ملزمة لتشكيل حكومة تكنوقراط من خارج الطبقة السياسية الحاكمة، بعد نحو أسبوع من استقالة رئيس الحكومة، سعد الحريري، أمام غضب الشارع. وبدأت المظاهرات في لبنان في 17 أكتوبر المنصرم، احتجاجاً على اقتراح الحكومة فرض ضرائب على المواطنين.

3,258 total views, 3 views today