مبادرة طنطاوي تثير جدلا واسعا..ونشطاء يتسائلون: لماذا لم يعتقله السيسي؟

أثارت المبادرة التي طرحها عضو مجلس النواب المصري “أحمد الطنطاوي” لإصلاح الأوضاع السياسية والاقتصادية والإعلامية، جدلا واسعًا بين النشطاء عبر مواقع التواصل الاجتماعي، بين داعمين لها كالمقاول والممثل “محمد علي”، وبين رافضين آخرين بزعم أن “الطنطاوي” دمية في يد نظام السيسي يحركها وقتما شاء وكيفما شاء.

الناشطون المشاركون عبر وسم “أحمد طنطاوي” تعجبوا من عدم اعتقاله حتى الآن رغم انتقاده الدائم لـ”عبدالفتاح السيسي”، متسائلين: أهو أغلى على النظام من “سامي عنان”؟ ولفت الناشطون إلى أن العديد من الرموز السياسية وحتى من داخل الجيش أطلقوا مبادرات خلال السنوات الماضية والجميع تم اعتقاله وتخوينه، فلماذا لم يتم اعتقال النائب “الطنطاوي” حتى الآن؟ إلا إذا كانت هذه المبادرة بمباركة من النظام ودعم منه.

 

وأكد ناشطون أنه لا يمكن قبول أي مبادرة مادام “السيسي” على رأس الحكم، فيما اعتبر آخرون أن هذه المبادرة جاءت لامتصاص الصدمات والتخفيف من غضب الشعب المصري.

 

المقاول والفنان “محمد علي” كان له رأي آخر، وهو “عدم تخوين” كل من يسعى للإصلاح، وقال في تغريدة له عبر “تويتر”: “بعيد عن إنك مع أو ضد مبادرة النائب أحمد الطنطاوي لكن لازم نتخلص من فكرة التخوين لأي رأي نختلف معاه (فرقنا إيه عن إعلام السيسي؟) ما هو ده اللي حصل معايا !”.

وكان “الطنطاوي” قد قدم مبادرة “إصلاحية” لرئاسة البرلمان، تتضمن تشكيل 12 لجنة لإصلاح الأوضاع السياسية والاقتصادية والإعلامية في مصر. وقال “الطنطاوي” عبر صفحته على “فيسبوك” و”يوتيوب”، إن المبادرة تهدف إلى إصلاح أركان الدولة الوطنية الديمقراطية العصرية الحديثة وتدعيمها.

1,713 total views, 6 views today