تأجيل دعوة د.أيمن نور لرفع الحجب عن موقع قناة الشرق لـ”22ديسمبر”

أجلت الدائرة الثانية بمحكمة القضاء الإداري الحكم في دعوى د. “أيمن نور” رئيس مجلس إدارة راديو وتليفزيون الشرق والشرق الأوسط، والتي تطالب برفع الحجب عن موقع القناة المعروف بـاسم”بوابة الشرق الإخبارية”، لجلسة ٢٢ ديسمبر القادم.  واختصمت دعوى د.أيمن نور رقم 50624 لسنة 71 كل من رئيس الوزراء ووزير الداخلية بصفتهما. مطالبا برفع الحجب عن موقع القناة، مشيرا إلى أن القرار ليس له أى سند قانوني.

يذكر أنه في إطار حملة التصعيد التي شنها نظام “عبد الفتاح السيسي” ضد المواقع الالكترونية المحلية والدولية وبخاصة الإخبارية منها، أقدم النظام  يوم الثلاثاء من مارس الماضي، على حجب موقع بوابة الشرق الإخبارية بعد النجاح اللافت الذي أحرزه الموقع منذ انطلاقته الجديدة في ذكرى حرب اكتوبر 2018.

وفي ظل تزايد وتيرة فرض القيود على حرية الصحافة التي حماها الدستور المصري في مادته ٧١ ، استطاع الموقع أن يكون نافذه بديلة لكل الآراء والتوجهات التي سدت أمامها كل النوافذ في مصر،  كما أصبح الموقع منبرا رئيسيا لنقل معاناة المواطنين في ظل تدهور أحوالهم بعهد السيسي.

واهتم الموقع بتغطية الشأن المصري على كافة الأصعدة السياسية والاقتصادية والاجتماعية في خطوة نحو تقديم صورة مهنية وحقيقية عما يحدث في الشارع المصري، بالتزامن مع الأحداث الجارية والمتجددة في ظل نظام قمعي مستبد، لم يترك مجالا لوسيلة إعلامية أو صحفية لنقل نبض الشارع والتعبير عن قضاياه المصيرية. كما اجتذب الموقع العديد من أصحاب الرأي والأقلام الصحفية، ممن ضيّق عليهم السيسي مساحة حرية التعبير في المواقع والصحف المصرية.

وشارك الموقع في نشر الحملة التي أطلقها الإعلامي معتز مطر #اطمن أنت مش لوحدك، وساهم بشكل كبير في رواجها والتي أحدثت صدى واسعا بين الجماهير المصرية. ما دفع نظام السيسي لحجب الموقع خشية تنامى تأثيره في الشارع المصري. كما برز الموقع بشكل لافت في تغطيته الخاصة في قضية مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي، وأحرز نسبة زيارات كبيرة داخل المملكة العربية السعودية، لاسيما بعد دور الإعلام السعودي في طمس الحقائق والتعتيم الكامل على تفاصيل القضية، وكان للموقع تغطيات متميزة لانتفاضة السودان والجزائر.

 

550 total views, 3 views today