تجدد التظاهرات في العراق ومطالب بالكشف عن مصير ناشطة حقوقية

تجددت التظاهرات الشعبية بعدد من المدن العراقية، اليوم الأحد، وسط إصرار على إسقاط حكومة عادل عبد المهدي، وتحسين الخدمات العامة، وتوفير فرص عمل، ومكافحة الفساد، في حين قمعتها الأجهزة الأمنية بالغاز المسيل للدموع.

وأفادت مصادر إعلامية عراقية، بأن أكثر من 100 شخص أصيبوا إثر قمع الأجهزة الأمنية عدد من المحتجين أمام ميناء أم قصر النفطي في محافظة البصرة جنوبي العراق. كذلك، أكد ناشطون وعدد من المتظاهرين في ساحة التحرير وسط العاصمة العراقية بغداد، عن قيام جهة مسلحة باختطاف إحدى المتطوعات المسعفات للمتظاهرين المصابين، ليلة السبت.

وفي سياق متصل، طالبت المفوضية العليا لحقوق الإنسان في العراق، الحكومة والقوات الأمنية بالتحري والكشف عن مصير الناشطة المدنية صبا المهداوي والتي تم اختطافها. وقالت المفوضية في بيان لها، اليوم،: إن “الناشطة المدنية المهداوي إحدى الطبيبات المتطوعات لعلاج وتقديم الإسعافات والرعاية الصحية الأولية لمتظاهري ساحة التحرير”. وأضاف البيان أن “المفوضية العليا لحقوق الإنسان تطالب القوى الأمنية بتحري مصير الناشطة المدنية صبا المهداوي”.

وفي وقت سابق، أكد مكتب رئيس الحكومة العراقية السابق، حيدر العبادي، عن  محاولة مسلحين اقتحام منزل العبادي في المنطقة الخضراء. وقال إنه “تم رصد تحركات مريبة لمسلحين مجهولين تترصد مكان إقامة العبادي”. بدوره، نفى مجلس القضاء الأعلى في العراق إصدار أي مذكرة اعتقال بخصوص رئيس الوزراء العراقي السابق، رئيس ائتلاف النصر، حيدر العبادي.

3,138 total views, 3 views today