الحكومة: إصلاح الصرف يحتاج لمليارات..ونشطاء غاضبون: ماذا عن قصور السيسي؟

فجرت التصريحات الحكومية الصادرة عن مجلس الوزراء بعدم مقدرة مصر على إنشاء شبكة لصرف مياه الأمطار غضبا واسعا بين النشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، متسائلين عن إنفاق المليارات في إنشاء القصور التي شيدها عبد الفتاح السيسي في الوقت ذاته. وقال مجلس الوزراء إن إنشاء شبكة لتصريف الأمطار يتطلب مليارات الجنيهات، وإن إمكانات الدولة المالية لم تكن تسمح بذلك، مؤكدين أن معظم الدول لا تنفذ هذه الشبكات باهظة التكاليف.

جاء ذلك خلال اجتماع مجلس الوزراء، الأربعاء، الذي استعراض فيه أهم الإجراءات التي تم اتخاذها للتعامل مع التداعيات الناجمة عن حالة الطقس والأحوال الجوية التي شهدتها البلاد، الثلاثاء. وأسفرت الأمطار المفاجئة التي شهدتها مدن وأحياء القاهرة الكبرى عن غرق الشوارع، وشلل الحركة المرورية، وامتلاء ردهات مطار القاهرة بالمياه، وسقوط قتلى جراء تلك الأمطار، أو صعقا بالكهرباء بسبب المياه التي لامست مصادر الكهرباء.

وقال المجلس، خلال الاجتماع، إنه لا توجد في القاهرة شبكات صرف منفصلة لمياه الأمطار، موضحًا أن عدم وجود شبكة منفصلة لصرف الأمطار يعود إلى أن القاهرة، من المدن القديمة ومخططة بدون شبكات صرف أمطار منفصلة.

وأشار المجلس إلى أن مصر من البلاد الجافة وتكلفة إنشاء هذه الشبكات بمليارات الجنيهات، كما لا توجد شبكة تصريف أمطار في المدن المصرية المختلفة حيث أن المدن القائمة تم تخطيطها بدون هذه الشبكة”. واعتبر المجلس أن مصر لا تتعرض لمثل هذه الظروف الجوية الصعبة إلا لفترات نادرة كل عام أو اثنين.

وشدد على أنه يتم التعامل الفوري مع حدوث مثل هذه الأزمات، بهدف التخفيف من الآثار الناجمة، وهو ما حدث بالفعل من الأجهزة المحلية.

لكن مغردين كذبوا تلك الادعاءات، مؤكدين أن مصر على مدار السنوات الماضية تعرضت كل شتاء تقريبا لموجة من الأمطار أسفرت عن غرق الشوارع، مشددين على أنها ليست نادرة كما يزعم لمجلس. وتعرضت مدن القاهرة الكبرى، الثلاثاء، لموجة شديدة من الأمطار التي وصلت حد السيول في عدد من المناطق بالقاهرة وبنها مصر الجديدة ومدينة نصر الأمر الذي أدى إلى خلق حالة من الاختناقات المرورية على كافة المحاور.

 

 

 

 

 

 

 

 

213 total views, 3 views today