بعد عرضه لأول مرة على التليفزيون المصري..ناشطون يكشفون”فبركة”فيلم الممر

قال ناشطون مصريون يحملون اسم “المجموعة 73 مؤرخين”، إن أحداث فيلم “الممر” الذي تم عرضه على شاشة التليفزيون المصري، بمناسبة حرب 6 أكتوبر/تشرين الاول 1973، غير صحيحة. وأكدت المجموعة المهتمة بالكتابة عن بطولات الجيش المصري، أن قوات الصاعقة المصرية أو المجموعة 39 قتال، لم تقم بأي هجمات علي أي معسكر إسرائيلي طوال فترة الحرب.

وأضافت أن عملية تحرير الأسرى التي رواها الفيلم لم تكن حقيقية، مشيرة إلى أن الأسرى المصريين كانوا محتجزين في سجون داخل (إسرائيل)، ولم يكن يتواجد أي أسير خلال فترة الحرب بسيناء، كما لم تحدث أي عملية تحرير أسرى خلال الحرب. ونفى بيان صادر عن المجموعة، نشرته مواقع إلكترونية مصرية، وجود اسم بطل حقيقي في الفيلم، مشددا عى أنه لا يحق لأي شخص أو إعلامي ادعاء مشاركة شخص بعينه في العملية بالفيلم؛ لأن العملية لم تحدث في الحقيقة من الأساس.

جزء من النسج الوهمي لأحداث فيلم الخيال العلمي ده (اللي هو الممر)، هو مسألة الأسرى اللي احتفظوا طول فترة الأسْر بزيّهم…

Geplaatst door Yusuf Abo-Aaliyah op Maandag 7 oktober 2019

وأشار البيان إلى وجود عدد من الأخطاء التاريخية والعسكرية في “الممر”، داعيا مخرج الفيلم “شريف عرفة” إلى تصنيف الفيلم باعتباره فيلما دراميا وليس تاريخيا. وعلق مؤسس المجموعة “أحمد زايد”، قائلا: “إن حرب السادس من أكتوبر لم تأخذ حقها سينمائيًا”.

وأضاف: “اكتشفت أن كل معلوماتنا عن انتصارنا في الحرب انحسرت لفترة في أنها قرار أصدره الرئيس الراحل أنور السادات، ثم بعدها اكتشفنا أنها كانت فقط ضربة جوية في عهد الرئيس الأسبق حسني مبارك، وفيما عدا هاتين البطولتين تم نسيان بطولات حرب الاستنزاف وأكتوبر، تم نسيان 80 ألف ضابط وجندي”.

وأثار “الممر” ردود فعل واسعة في الشارع المصري، بين منبهر بالفيلم الذي تجاوزت ميزانية إنتاجه أكثر من 100 مليون جنيه، ومنتقد يرى احتواء الفيلم على أخطاء تاريخية وعسكرية بالجملة. وفيلم “الممر” للمخرج “شريف عرفة”، والمؤلف “أمير طعيمة”، وبطولة النجوم “أحمد عز” و”أحمد رزق” و”أحمد فلوكس”، و”إياد نصار”، وآخرين.