برهامي يحذر مجددا من سقوط السيسي ويطرح خطة لدعمه

حذر نائب رئيس الدعوة السلفية “ياسر برهامي”، من خروج المظاهرات لإسقاط نظام “عبدالفتاح السيسي”، معتبرا أن هناك مؤامرة تحاك ضد مصر لنشر الفوضى. وواصل “برهامي”، تحذيراته، مشيرا إلى مصير دول مثل سوريا، وليبيا، واليمن، وقبلها العراق، مؤكدا أن المخطَّط ما زال مستمرا لينال من مصر والسعودية.

وأضاف في مقال له على موقع “أنا السلفي”، تحت عنوان “كيف نواجه المؤامرة؟!”، أن التكفير واستباحة الدماء والأموال والأعراض، باسم قتال المرتدين الذين هم عندهم جنود الدولة التي يعيشون فيها، يسبب شرخا خطيرا يستعمل في تمزيق المجتمع والدولة. واعتبر “برهامي” أن محاربة الهوية الإسلامية للأمة، وسن التشريعات المخالفة للشريعة، يزيد الشروخ داخل المجتمع، ويقوي جماعات التكفير، إضافة إلى تعميق الفوارق بين الطبقات؛ وانتشار مظاهر البذخ والتَّرف.

وعن سبل الخروج من هذه المؤامرات، طالب “برهامي”  بزيادة الوعي والعلم؛ وبذل الجهود الصادقة لتقليل الفوارق بين الطبقات، وتحميل الأغنياء أعباء الإصلاح الاقتصادي دون الفقراء، وتجنيب البلاد المزيد مِن الديون الربوية.

ودعا “برهامي” المعروف بولائه للانقلاب العسكري في مصر، إلى ترتيب الأولويات لتقديم الضرورات والحاجات لعامة الناس على التحسينيات التي لا تتحقق إلا لفئة محدودة للغاية منهم، وفتح المجالات أمام الدعوة الصحيحة إلى الله، وتوسيع دائرة الحوار والتشاور، وفتح أبواب العمل الخيري التطوعي؛ للمُساعَدة في كفاية الفقراء، ومُعالَجة التدهور في الطبقات الكادحة.

وخلال الأسبوعين الماضيين، انتشرت مقاطع فيديو ومقالات لممثلين وسياسيين ورجال دين مصريين يعلنون تأييدهم لنظام “السيسي”؛ لمواجهة حالة الغضب الشعبي ودعوات التظاهر في البلاد، بعد كشف المقاول “محمد علي” وقائع فساد بمليارات الجنيهات في مؤسستي الرئاسة والجيش المصري.