قريبا..رفع اسم السودان من قائمة الدول الداعمة للإرهاب

قال رئيس الوزراء السوداني، عبد الله حمدوك، أمس الثلاثاء، إن تفاهمات تجري مع واشنطن، لرفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب، مشيراً إلى إحراز تقدم كبير في سبيل ذلك. جاء ذلك في أثناء مؤتمر صحفي مشترك، عقده مع وزير الخارجية الألماني هايكو ماس، بالعاصمة الخرطوم.

وأوضح حمدوك: “حدثت تفاهمات كبيرة مع الإدارة الأمريكية حول رفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب، وأحرزنا تقدماً كبيراً في ذلك”. وبين: “ناقشت مع وزير الخارجية الألماني تحديات الفترة الانتقالية في السودان”.

من جهته قال وزير الخارجية الألماني هايكو ماس: إن بلاده “ستتطرق إلى موضوع رفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب، في الجمعية العامة للأمم المتحدة التي ستنعقد الشهر الجاري”.

وأردف: “سندعو الجميع لدعم الحكومة السودانية، لإنجاز التطور الاقتصادي، وشكِّلنا مجموعة أصدقاء السودان، لدعمه في الفترة الانتقالية”. وأشار إلى أن الشرط الأساسي للتطور الاقتصادي في السودان، أن “تعمل الحكومة على إزالة اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب”.

وأكمل: “نبحث كيفية الدعم المالي للسودان، وسنطرح التعاون في المجال التنموي مع البرلمان الألماني”. وفي يوليو الماضي، أعلنت الولايات المتحدة أنها لا تفكر حالياً بفي رفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب.

وأدرجت الحكومة الأمريكية السودان على تلك القائمة عام 1993، لاتهامها حكومة الرئيس السوداني (المعزول حالياً) عمر البشير بدعم الإرهاب. وكانت المباحثات قائمة بين الخرطوم وواشنطن حول الشأن ذاته، لكنها توقفت منذ الإطاحة بالبشير في أبريل الماضي.