تضامن حملة “باطل سجن مصر” مع سامي عنان..ونشطاء يتفاعلون

تضامنت حملة” باطل في سجن مصر” مع كل من قائد أركان الجيش المصري السابق “سامي عنان” والعقيد بالجيش “أحمد قنصوة”، اللذين اعتقلهما السيسي منذ إعلانهما الترشح للانتخابات الرئاسية المصرية السابقة. وتفاعل ناشطون مع مقطع فيديو وتدوينة نشرتها الحركة وأثار جدلا واسعا بينهم.

ونشب جدل بين معارض لما يعتبره خوضا من القائمين على الحملة في شأن داخلي خاص بالمؤسسة العسكرية المصرية، ومتعجب من تضامن الحملة مع “عنان” و”قنصوة”، رغم انتمائهما للجيش الذي تزعم الانقلاب على الرئيس الراحل “محمد مرسي” في يوليو/تموز 2013، بينما ثمن طرف ثالت هذه الدعوات التضامنية، معتبرا أنها تدل على وعي متصاعد بين أوساط معارضي النظام في مصر.

بيحبسوا الإرهابيين بس .. فهل سامي عنان قائد الجيش المصري إرهابي؟!

بيقولوا #مصر بتحبس الإرهابيين بس، حتى لو أطفال أو بنات صغيرة! طيب قائد أركان الجيش المصري، محبوس ليه؟عرفتوا إن مصر كلها محبوسة؟!60 ألف معتقل و 100 مليون سجين في مصر#باطل_سجن_مصر#الحرية_لسامي_عنان#الحرية_لقائد_أركان_الجيش#الحرية_لضباط_جيش_مصر

Geplaatst door ‎باطل‎ op Vrijdag 30 augustus 2019

وقال مستخدم، يدعى “محمد جابر”، تعليقا على فيديو التضامن مع “سامي عنان”، إن “المؤسسة العسكرية مؤسسة محترمة وعدم الدخول في شؤونها شيء محترم”، لترد إدارة الحملة بأن ما حدث لـ”عنان” بات شأنا مصريا عاما يحق للجميع تناوله، وهو الرد الذي أيده كثيرون.

على نفس المنوال، قال حساب يدعى “الحاج محسن صقر”: “سامي عنان الجن الأزرق.. محدش يدخل نفسه في أمور المؤسسة العسكرية كل واحد فينا أدرى بشغله..”، فردت الحملة: “احنا بنتكلم عن مواطن مصري وقائد أركان الجيش المصري، مش بنتكلم عن مواطن أمريكي أو قائد الجيش السنغالي الشقيق”. وتساءل حساب “العدوي المصري” عن سبب تضامن حملة “باطل” مع ضباط بالجيش، في هذا التوقيت.

الشباب وقلتوا عليهم خونة وممولين .. البنات وقلتوا عليهم إرهابيينطيب العقيد #أحمد_قنصوة؟ إيه جريمته؟ عشان اترشح لرئاسة…

Geplaatst door ‎باطل‎ op Vrijdag 30 augustus 2019

وتساءل آخرون عن المصادر التي استند عليها الحملة، خلال عرضها للتضييق الذي يتعرض له “عنان” داخل محبسه، وقال آخرون إن “عنان” محبوس بإدانة قضائية، فردت الحملة بأخبار منشورة من قبل عن تبرئة “عنان” من تهمة مخالفة القواعد العسكرية، التي سجن بسببها، وأخبار أخرة تتحدث عن تدهور حالته الصحية داخل محبسه، ونقله إلى المستشفى، وغيرها.

وحاول صاحب حساب يدعى “راغب أمين” تشويه سمعة “عنان”، قائلا إن رجال القوات المسلحة يعلمون الطريقة التي تولى بها “عنان” قيادة سلاح الدفاع الجوي في مصر، وكيف أنه رجل خائن لبلده، فرد عليه آخرون بأن هذا الأمر غير منطقي، نظرا لوجود إدارة للمخابرات الحربية لا تسمح بتولي أي شخص عليه علامات استفهام مسؤولية قيادة سلاح رئيسي بالجيش، علاوة على توليه منصب رئاسة الأركان، لافتين إلى أن رئيس تلك الإدارة كان “عبدالفتاح السيسي”.

يذكر أن “الخليج الجديد” نشرت، في يوليو/تموز الماضي، خبرا عن تدهور صحة “سامي عنان”، نقلا عن مصادر مقربة من أسرته، والتي قالت إن القائد السابق للجيش المصري “أصيب بتقرحات جراء ملازمته الفراش، في مقر إقامته الجبرية، منذ إصابته بجلطة، قبل أشهر”.

وتقول حملة “باطل سجن مصر” إنها تسعى لتوفير وسائل متنوعة للتوقيع على عريضتها للتضامن مع المعتقلين السياسيين. ويتلخص هدف الحملة في إظهار التضامن الواسع مع المعتقلين، وأن تكون قضيتهم في بعدها الإنساني والأخلاقي محل إجماع وطني، بغض النظر عن خلفية المعتقلين وانتماءاتهم السياسية.

وحددت الحملة مطالبها، التي وجهتها لكافة من وصفتهم بالأحرار في مصر والعالم، في “الإفراج عن 100 مليون مصري مسجونين من قبل النظام المستبد في مصر، والإفراج عن المعتقلين السياسيين والمختفين قسريا، وضحايا قوانين الطوارئ والتظاهر سيئة السمعة، وإلغاء جميع الإجراءات الاحترازية من مراقبة وغيرها”. ودعت الحملة “أحرار العالم للتوقيع على العريضة الجديدة عبر موقعها الإلكتروني أو من خلال فيسبوك”.