بعد تصريحات “السيسي” بهدم المساجد مفتي الجمهورية: يجوز إزالة المساجد!

صرح مفتي الجمهورية دكتور “شوقي علام” أمس الجمعة خلال لقاء له ببرنامج تلفزيوني بجواز ازالة وهدم المساجد.
وقال “علام”: إن دار الإفتاء المصرية تلقت سؤالا بشأن مسجد يعترض طريق المحمودية الجديد. وجاء على لسان علام: «أجبنا بأن كل مسجد بُني على أرض الدولة دون تصريح فهو مبني على أرض مغصوبة، والعلماء يبحثون في جواز الصلاة فيه»

وتابع: «انتهينا إلى أن هذا المسجد إذا اعترض الطريق فإنه يُزال ويمكن للدولة أن تبني بدلا منه أو لا تبني». وأردف المفتي: «أما إذا كان المسجد تابعا للأوقاف، واعترض الطريق العام، فإنه يُزال ولكن بشرط أن يُبنى مكانه مسجد آخر بنفس المساحة أو أكبر منها».

و تأتي فتوى مفتي الجمهورية بعد تصريحات قائد الانقلاب “عبد الفتاح السيسي” في اغسطس الجاري: “المساجد والكنائس لا تُبنى على أرض حرام، من المفروض أن يكون لها أرض تبنى عليها، والدولة موافقة عليها، ومن يعمل غير هذا فهو مخطئ، حتى من منظور ديني”. وشدد السيسي: “ماحدش يتعرض للدولة في مصلحة الناس”. وكان “السيسي” قد امر بهدم مسجد “الزرقاني” في منطقة غيط العنب في مدينة الإسكندرية بدعوى أنه يعوق مشروع محور المحمودية والكوبري المزعم إنشاؤه في المنطقة، و وجه الأجهزة الأمنية إلي سرعة إنهاء الأمر.

يذكر أنه في يوليو 2016 وافق وزير الأوقاف “محمد مختار جمعة” على هدم 64 مسجدا على مستوى الجمهورية، لوقوعها ضمن نطاق توسعات السكك الحديدية، بينها 12 مسجدا في مركزي طلخا وشربين بمحافظة الدقهلية. أما في الاسكندرية فقد تم هدم 909 مابين مساجد وزوايا منهم “الإخلاص” و”عزبة سلام”، و”فجر الإسلام”، و”التوحيد”، و”عثمان بن عفان”، و”نور الإسلام”، و”الحمد”، و”العوايد الكبير” وغيرها. بدعوى مخالفتها الشروط والضوابط المنصوص عليها.

وفي مايو 2015 تم هدم خمسة مساجد في محافظة شمال سيناء بإشراف مباشر من الجيش، هي مساجد “الوالدين”، و”الفتاح”، و”النصر”، و”قباء”، و”قمبز” ، وسبق أن هدمت قوات الجيش مساجد أخرى في سيناء بدعوى “محاربة الإرهاب”. يشار إلى أن حملة هدم المساجد تأتي في الوقت الذي أعلنت فيه وزارة الآثار تخصيص أكثر من مليار جنيه لترميم المعابد اليهودية، وإيقاف العمل بطريق الكباش بسبب وجود كنيسة تعترض تطوير الطريق، والاكتفاء بإزالة المبنى الإداري الملحق بها.