بينهم مصريون.. ضبط 57 مهاجراً غير نظامي قرب السواحل الليبية

أفادت قوات خفر السواحل الليبية، اليوم الأحد، أنها ضبطت قارباً يقلّ 57 مهاجراً غير نظامي كانوا في طريقهم إلى أوروبا. ونقلت وكالة “أسوشييتد برس” عن المتحدث باسم خفر السواحل “أيوب قاسم”، قوله: إنه تم إيقاف قارب خشبي على متنه 53 مهاجراً إثيوبيًا، بينهم 17 امرأة و9 أطفال، و4 مهاجرين مصريين، أمس السبت، قبالة بلدة “الزاوية” الساحلية، إلى الغرب من العاصمة “طرابلس”. وأضاف أن المهاجرين تلقّوا مساعدة إنسانية وطبية قبل نقلهم إلى مركز احتجاز في “الزاوية”.
وذكر “قاسم” أن خفر السواحل الليبي ضبط 577 مهاجراً في عرض البحر خلال شهر أغسطس الجاري.
وتُعدّ ليبيا البوابة الرئيسية للمهاجرين الأفارقة، الساعين للوصول إلى أوروبا، والفارين من الحرب والفقر في أفريقيا والشرق الأوسط، حيث سلك أكثر من 150 ألف مهاجر هذا الطريق خلال الأعوام الثلاثة الماضية، بحسب المنظمة الدولية للهجرة.

وكانت إيطاليا حتى منتصف يونيو 2018 تتولّى المسؤولية عن كافة المنطقة البحرية بين إيطاليا وليبيا، وجميع إجراءات البحث والإنقاذ حتى تلك التابعة لمنظمات إغاثة خاصة كانت تلقى التنسيق من قبل مركز الطوارئ البحري التابع للبحرية الإيطالية.
لكن الآن خفر السواحل الليبيون يتحمّلون المسؤولية، وأُخطرت السفن التي تقع على بعد 76 ميلاً قبالة شواطئ ليبيا بضرورة أن تتواصل مع خفر السواحل في ليبيا لنقل مهاجرين تم إنقاذهم وسط البحر، كما أفادت وسائل إعلام إيطالية.
ووضعت إيطاليا 12 سفينة إضافية رهن التصرف الليبي، كما قام الاتحاد الأوروبي بتمويل تدريب خفر السواحل وسيصرف عبر السنوات نحو 280 مليون يورو في بناء القوى الليبية.

ومنذ الإطاحة بنظام حكم “معمر القذافي” (1969 – 2011)، تتقاتل كيانات مسلحة عديدة في البلد العربي الغني بالنفط، الذي يشهد حالياً صراعاً على السلطة بين حكومة الوفاق الوطني (غرب) المعترف بها دولياً وقوات اللواء المتقاعد “خليفة حفتر” (شرق) المدعوم من الإمارات ومصر.

99 total views, 9 views today