المصري المعتدى عليه بطائرة رومانية يروي ما حدث

كشف المواطن المصري، “حسن سلامة”، المعتدى عليه بالطائرة الرومانية تفاصيل ما حدث معه ومع أسرته. وأكد “سلامة”، أنه لن يترك حقه القانوني، وسيتحرك من خلال وزارتي الخارجية، والهجرة، لعمل مذكرة أو محضر رسمي تجاه شركة الطيران الرومانية التي تعاملت معه بعنصرية شديدة.

وأضاف “سلامة”أن الواقعة بدأت أثناء توجهه إلى مصر قادما من فرنسا؛ حيث تم الحجز من باريس إلى بوخارست، ثم من بوخارست ينتقل للقاهرة، بصحبة زوجته وابنه “مهاب”، وفقا لصحيفة “الأهرام”. وأوضح أن اﻷزمة بدأت نتيجة اختلاف مقاعد الطائرة مع زوجته، حيث إن مقعدها كان في أول الطائرة أما مقعده وابنه كانا في الخلف.

أول تحرك حكومي بعد أزمة الراكب المصرى داخل طائرة رومانيةتواصلت وزيرة الدولة للهجرة وشئون المصريين بالخارج، مع السفير صلاح عبدالمقصود سفير مصر في رومانيا، بشأن أزمة المواطن مصري داخل الطائرة الرومانية.وتداول نشطاء على موقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو يظهر محاول الشرطة الرومانية توقيف مصري والقبض عليه، دون الوقوف على أسباب حقيقية.وبحسب بيان لوزارة الهجرة، الجمعة، قال سفير مصر برومانيا، إن الموقف حدث داخل الطائرة ببوخارست محطة الترانزيت لرحلة الراكب المصري وزوجته المغربية الجنسية الذين كانوا يستقلون طائرة الخطوط الرومانية في طريقهم من فرنسا إلى القاهرة.وأضاف: حدثت مشادة بين طاقم الطائرة والسيدة الراكبة المغربية نظرا لوضعها حقيبتها الخاصة على باب الطوارئ الذي تصادف جلوسها بجواره، مما اعتبروه خطرا لسلامة وأمن الركاب على الطائرة ومتعارضا مع إجراءات تأمين الرحلة بعد رفضها تغيير المقعد إلى مكان آخر.وأوضح "عبدالمقصود"، أن الموقف تحول من حوار إلى شجار مع الأسرة أدى إلى استدعاء طاقم الطائرة سلطات أمن المطار، التي أجبرت الأسرة على ترك الرحلة وإلغاء التذكرة.وتوجه القنصل المصري برومانيا إلى المطار فور إبلاغه بالواقعة، حيث وجد أن الراكب قد غادر من رومانيا إلى مصر عبر الخطوط التركية نزولا إلى شرم الشيخ ثم القاهرة.وأشار القنصل إلى متابعة السفارة المصرية والمغربية التحقيقات الجارية مع السلطات المعنية لمعرفة كافة تفاصيل الحادث وما ستسفر عنه التحقيقات، وإطلاع الوزيرة على تطور سير التحقيقات في هذا الشأن.كما تواصلت وزارة الهجرة مع رموز الجالية في رومانيا، للتأكيد على اهتمام الوزارة بأي حادث يتعرض له أي مواطن بالخارج حتى لو كان حالة فردية أو حادث عارض موضحة استمرار متابعة الموقف مع السفارة المصرية برومانيا لحين انتهاء التحقيقات الخاصة بالحادث وما ستسفر عنه

Geplaatst door ‎محمد عمر‎ op Vrijdag 19 juli 2019

وأشار إلى أنه فوجئ بأن مقعد زوجته بجانب مقعد الطوارئ؛ حيث جلست وإلى جوارها حقيبة يدها وضعتها على الأرض، متابعا “من هنا بدأت المشكلة، حيث رفضت المضيفة هذا الوضع وطلبت من زوجتي أن تزيل الحقيبة من طريق الطائرة، وبالفعل استجابت زوجتى لها، ووضعتها على أرجلها ولكن المضيفة استمرت في رفضها لوضع الحقيبة، مع العلم إنها حقيبة يد وليست حقيبة سفر”.

وأوضح أنه تدخل راكب مصري للترجمة بين حديث المضيفة التي تتحدث اﻹنجليزية، وبين زوجته التي تتحدث اللغة الفرنسية، لافتا إلى أن المضيفة تحدثت بطريقة عنيفة مع زوجته بعد أن أخبرتها أنها لا تتحدث اللغة الإنجليزية، ولكنها تتحدث الفرنسية بحكم جنسيتها المغربية، فقالت المضيفة لزوجته “من يجلس هنا لابد أن يعرف اللغة الإنجليزية”.

وتابع “قمت بتبديل المقاعد معها وجلست هي في المقعد الخلفي، إلا أن المضيفة لم تصمت، وقالت “من يجلس على مقعد الطوارئ يجب أن يكون قويا ليستطيع دفع الباب عند الطوارئ، فرد عليها سلامة، بابتسامة (مفيش مشكلة)”.

وواصل أن الواقعة لم تنته عند هذا الحد، ولكنها تطورت حيث صعد أمن المطار على متن الطائرة ليطلبوا رؤية جوازات السفر الخاصة، وعندما أظهرت لهم جواز سفري الخاص، قالوا لي (نريد جواز سفر زوجتك وليس أنت المطلوب)”، فرفض “سلامة”، هذا القرار، ومنها طلب الأمن أن يغادروا الطائرة، وعندما رفضت أنا وزوجتي هذا القرار تدخل ركاب الطائرة بالشهادة معنا، متهمين طاقم الطائرة والأمن بالعنصرية لعدم معرفة زوجتي اللغة الإنجليزية.

وأوضح أن الأحداث تطورت وأصيبت زوجته بغيبوبة سكر، وابنه أصيب بحالة انهيار عصبي شديد من هول الموقف والعنف الذي تم التعامل به من قبل طاقم الطائرة، حيث أكد أنه تعرض للاعتداء من قبل طاقم الطائرة في مطار رومانيا، وتم حجزه في سيارة شرطة، وتم نقل زوجته إلى المستشفى بالمطار.

وفور خروجه، من قبضـة اﻷمن الروماني توجه “سلامة” للمستشفى ليطمئن على زوجته، واتصل بالقنصلية المصرية وحكى الواقعة إلا أن القنصلية أبلغته أن يحرر محضرا، لكن اللغة كانت عائقا بينه وبين ذلك؛ نظرا لعدم تحدثه اللغة اﻹنجليزية. وأوضح أنه تواصل مع ابنته في فرنسا لحجز تذاكر طيران على الخطوط التركية للرجوع للقاهرة، بعد أن تم إلغاء تذاكر الطيران الخاصة بهم للسفر ترانزيت على الخطوط الرومانية ومحاولات الابتزاز من شركة الطيران له.

وتدخلت الحكومة المصرية متمثلة في وزارة الهجرة وشؤون المصريين بالخارج في الأزمة، حيث توجه القنصل المصري برومانيا إلى المطار فور إبلاغه بالواقعة، حيث وجد أن الراكب غادر من رومانيا إلى مصر عبر الخطوط التركية نزولا إلى شرم الشيخ ثم القاهرة. وبحسب بيان للوزارة، أشار القنصل إلى متابعة السفارة المصرية والمغربية التحقيقات الجارية مع السلطات المعنية لمعرفة تفاصيل الحادث وما ستسفر عنه التحقيقات، وإطلاع الوزيرة على تطور سير التحقيقات في هذا الشأن.