الولايات المتحدة تستبعد تركيا رسميًا من برنامج طائرات F35

أعلنت وزارة الدفاع الأميركية «البنتاجون»، مساء الأربعاء، عن استعباد «تركيا» من برنامج طائرات «F35» ،بسبب حيازتها لمنظومة الصواريخ الروسية «S-400». وصرحت وزارة الدفاع في بيان لها أن «طائرات F35 لا يمكن أن توجد في نفس المكان مع منصة روسية لجمع المعلومات الاستخباراتية»، مؤكدة أن «قرار تركيا شراء منظومة الصواريخ الروسية يجعل مشاركتها في برنامج طائرات F35 مستحيلة».

وأضاف البنتاجون، أن «منظومة S-400 وبرنامج F-35 لا يتوافقان معاً»، ومع ذلك ستستمر الولايات المتحدة في التعاون مع تركيا، مشيرة إلى أن العلاقات بين المؤسستين العسكريتين التركية والأمريكية قوية.

وأكدت وزارة الدفاع الأميركية أن تركيا عليها الاختيار بين الصواريخ الروسية أو الطائرات الأميركية ولا يمكنها أن تجمع بينهما، وأنها أخطرت الحكومة التركية سابقا، أن قرار حيازة المنظومة الروسية سيلقي بظلال سلبية على ملف «F-35».

كما أشارت إلى أن تركيا شريك إستراتيجي وعضو في الناتو طيلة 6 عقود، وأن مصير تركيا في حلف شمالي الأطلسي أمر يقرره الحلف نفسه. وأعلنت وزارة الدفاع التركية، عن وصول عدد من الطائرات، التي تشحن معدات منظومة إس 400 الروسية، في قاعدة مرتد الجوية بأنقرة.

وتعد الصفقة التركية الروسية، هي الأكبر مع دولة ضمن حلف شمال الأطلسي، ويشكل عقدها خطة سياسية هامة في العلاقات التركية الروسية، التي لا تريدها الولايات المتحدة. ومن الجدير بالذكر أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أكد مرارا على أنّ مشروع إف-35 مصيره الفشل في حال استبعاد تركيا.

وقال أردوغان إن أربع شركات تركية تأتي ضمن أول 100 شركة للصناعات الدفاعية في العالم، مبيناً أن بلاده تواصل سياسة دعم الشركات الصغيرة والمتوسطة في هذا المجال، وأنها لم ولن تقبل الإملاءات في مجال الصناعات الدفاعية.

وتطرق إلى الخطوات التي قطعتها تركيا في مجال صناعة الطائرات بدون طيار قائلاً: “باتت تركيا صاحبة كلمة في العالم بمجال تصنيع الطائرات بدون طيار سواء المسلحة منها أو غير المسلحة”.