بلاغ للنائب العام يتهم سجانة بالتحرش الجنسي بـ “عبير الصفتي” وخلع ملابسها

تقدم محامي “المفوضية المصرية للحقوق والحريات” ببلاغ للنائب العام، ضد واقعة “التحرش” بالناشطة المحبوسة “عبير الصفتي“، على يد إحدى السجانات بسجن القناطر. وقال البلاغ، إن واقعة التحرش وقعت أثناء إجراءات تفتيش “عبير الصفتي” في أول أيام ترحيلها إلى السجن، لاتهامها في القضية رقم 674 لسنة 2019 حصر أمن دولة.

بلاغ للنائب العام يتهم سجانة بالتحرش الجنسي بـ عبير الصفتي: نزعت ملابسها الداخلية بالقوة وعبثت بأعضائها التناسليةتقدم…

Geplaatst door ‎المفوضية المصرية للحقوق والحريات‎ op Donderdag 11 juli 2019

وجاء في البلاغ الذي حمل أرقام 9517 لسنة 2019 عرائض النائب العام، أن السجانة “أجبرت عبير على خلع ملابسها حتى الداخلية أثناء ارتداء ملابس السجن، وعندما رفضت بحجة أن الملابس الداخلية ليست مخالفة”. وأشار البلاغ، إلى أن السجانة “انتزعت الملابس الداخلية لعبير بالقوة، وقامت بالعبث بجسدها وأعضائها التناسلية، حتى انهارت عبير ودخلت في نوبة من البكاء الشديد”. وتواجه “عبير” في القضية، المعروفة إعلاميا باسم “معتقلي الاستفتاء“، اتهامات بالانضمام لجماعة إرهابية، وإساءة استخدام حسابها على مواقع التواصل الاجتماعي.

وألقى القبض على “عبير الصفتي” ثالث أيام الاستفتاء على التعديلات الدستورية ابريل الماضي، أثناء توجهها إلى مسقط رأسها بكفر الشيخ، بعد محاولة عدد الشرطة إجبار ركاب السيارة التي كانت تقلها، على المشاركة في الاستفتاء.

وكانت “عبير الصفتي”، متهمة في القضية المعروفة إعلاميا باسم “معتقلي غلاء المترو”، وظلت محبوسة حتى إخلاء سبيلها واستبدال الحبس الاحتياطي بتدابير احترازية. وذكرت منظمة “الشاهد لحقوق الإنسان” –في تقريرها عن الحالة الحقوقية في مصر لعام 2018- من أن السجينات تعرضن للإخفاء القسري والسجن والإهانة والتحرش داخل المعتقلات، ومنع زيارة الأهالي ودخول الطعام والأدوية إليهن، وهي إجراءات تبدو ممنهجة.

وأضاف التقرير أن 69 امرأة مصرية سُجنت بسبب التظاهر السلمي أو لكونهن حقوقيات أو زوجات لمعتقلين أو تم اعتقالهن بطريقة عشوائية، وأن 259 سيدة تعرضن للإخفاء القسري، كما تم القبض على 66 امرأة تعسفياً وتعرضت 26 منهن للإخفاء القسري حتى ظهرن أمام النيابة في قضايا واهية، وأحيلت 25 سيدة للقضاء العسكري في قضايا مختلفة.

وقد وثق حقوقيون مقتل عشرات المصريات خلال المظاهرات أو لقين حتفهن بسبب الإهمال الطبي خلال الاعتقال، واعتقال أكثر من 2500 امرأة ما بين 2013-2017، وإدراج أكثر من 150 مصرية على قوائم الإرهاب حتى نهاية 2018، كما فصلت 500 طالبة مصرية من الجامعات لأسباب سياسية.

 

Comments are closed.