ارتفاع العدد النهائي لحادث غرق سفينة مهاجرين أمام تونس إلى 82 شخصا

قال الهلال الأحمر التونسي أمس السبت، إن عدد الجثث التي انتشلتها تونس بعد غرق سفينة كانت مكتظة بالمهاجرين قبالة سواحلها الأسبوع الماضي ارتفع إلى 82 . وانقلبت السفينة بعد ابحارها من ليبيا متجهة إلى أوروبا.

وقال ناجون لخفر السواحل التونسي الأسبوع الماضي إنها كانت تحمل 86 شخصا.وقالت مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين إن صيادين تونسيين أنقذوا أربعة أشخاص ولكنهم لفظوا أنفاسهم الأخيرة في المستشفى فيما بعد .

وقال منجي سليم المسؤول في الهلال الأحمر التونسي إنه بعد عمليات بحث استمرت أسبوعا تم انتشال كل جثث الاثنين والثمانين شخصا الذين كانوا بالسفينة التي غرقت الأسبوع الماضي. بحسب وكالة رويترز

ويعد ساحل غرب ليبيا نقطة مغادرة رئيسية للمهاجرين الأفارقة الطامحين في الوصول إلى أوروبا على الرغم من الأعداد تراجعت بسبب جهود تقودها إيطاليا للقضاء على شبكات التهريب ودعم قوات خفر السواحل الليبية. وكان 65 مهاجرا قد غرقوا في مايو أيار أثناء توجههم من ليبيا إلى أوروبا بعد انقلاب مركبهم قبالة تونس.