شاهد: تحقيق استقصائي يكشف مشاهد مروعة لفض اعتصام السودان

بثت قناة تلفزيونية، أمس الخميس، مشاهد مروعة صاحبت عملية فض اعتصام المتظاهرين في السودان مطلع يونيو الماضي، أمام مقر القيادة العامة للقوات المسلحة في الخرطوم. وقالت قناة “بي بي سي” الإنجليزية إن صحفيين في وحدة “أفريقيا آي” الاستقصائية بالخدمة الأفريقية التابعة للقناة وثقت وحللت نحو ثلاثمئة مقطع فيديو من مسرح الحادث، إذ احتفظ بها متظاهرون على هواتفهم النقالة لتوثيق فض الاعتصام بالقوة.

ويحمل التحقيق الاستقصائي المصور مقاطع ومشاهد مروعة للجرائم التي ارتكبت ضد المعتصمين في العاصمة السودانية الخرطوم. وأثارت فيديوهات وصور فض اعتصام القيادة أحزان السودانيين، بعد أن انتشرت خلال اليومين الماضيين إثر عودة خدمة الإنترنت التي قطعت خلال فض الاعتصام وبعده. حيث تعمدت سلطات المجلس العسكري الانتقالي في السودان قبيل حادثة فض اعتصام الثوار من أمام مقار الجيش في الخرطوم إلى تغييب وسائل الإعلام عن ميدان الاعتصام، لكن كاميرات لناشطين وهواة وربما جهات أخرى كان تترصد بعضاً مما حدث في ذلك الصباح.

وبث بعض النشطاء مقاطع فيديو وشهادات سماعية لبعض الشهود بعد حادثة فض الاعتصام مباشرة، لكن ما نشر بعد إرجاع خدمة الإنترنت للبلاد، يوم الأربعاء الماضي، كان أكثر مما تصوره السودانيين. وقتل أكثر من 130 شخصاً، بحسب حقوقيين ونشطاء، من المعتصمين أمام مقر قيادة الجيش في الخرطوم عندما فضت قوات يزعم أنها من فرقة الدعم السريع، في 3 يونيو الماضي، الاعتصام الذي كان ينادي بتسليم السلطة لحكومة مدنية.

وقال المجلس الانتقالي حينها إنه فتح تحقيقاً فورياً، واعتقل عدداً من عناصر الجيش المشتبه في تورطهم باستخدام الذخيرة الحية والعنف في فض الاعتصام. ودانت دول ومنظمات دولية ما جرى في اعتصام الخرطوم، وطالبت بالكشف عمن ارتكب تلك الجرائم وتقديمهم للعدالة.