مقدم برنامج أخ كبير بإذاعة “مونت كارلو” ينتقد تردى الأوضاع بمصر ..فماذا قال؟

انتقد رسام الكاريكاتير المصري “محمد قنديل”، المعروف إعلاميا بـ”أنديل”، تردي الوضع السياسي في مصر، محملا المثقفين مسؤولية العنف الممارس ضد أي رأي لا يتماهى كليا معهم. واستعرض “أنديل” في برنامج “هوى الأيام” عبر إذاعة “مونت كارلو دولية”، أزمة الأوساط الثقافية في مصر، بالإضافة إلى تحليل الشخصية التي يقدمها في برنامج “أخ كبير”، الذي حقق نسب مشاهدة عالية.

ورأى الفنان المعروف، المقيم في الخارج، أن هناك ما سمّاه “بيزنس العمل السياسي” الذي عانى منه شخصياً، محذرا من وجود محاولات للتحكم في صورة الفنان وتعليبه، ما يجعله كليشيهاً ثابتا. وأضاف أن المشكلة الحقيقية في مصر، هو هذا النوع من العنف الذي يمارسه الشعب، فعندما يعرض البرنامج فكرة تتصادم مع الدين، يأتي رد فعل الناس مرعبا، وتظهر رغبتهم الحميمة بالقمع.

ولفت إلى أن هذا الأمر ليس محصوراً بالمتدينين، بل نجده عند المثقفين ضد بعضهم أيضاً، معلقا: “الناس بتدوّر على أسباب تخلي من حقها تمنع حد من إنه يتكلم، فتقول إن كلامه مش موضوعي أو مش منطقي… عايزين يكون في إيديهم نفس السلاح”.

واتهم “أنديل” المصريين والعرب عموماً، بالاستغراق كثيراً في مشاكلهم الداخلية وفي كراهية الذات، وإغفال النظام الاقتصادي العالمي الذي ينتج هذا النوع من الأنظمة السياسية الموجودة، معلقا: “فلا فائدة من أن نظلّ ننتقد الفاشية العسكرية على سبيل المثال، ونغفل جوانب أخرى من المشكلة”.

وعن شخصية “أخ كبير” في البرنامج الذي يحمل الاسم نفسه، قال “أنديل” إنه عمد في بناء الشخصية إلى كسر الفكرة النمطية عن التليفزيون، أي فكرة التظاهر باحترام المشاهد، مشيرا إلى أن أكثر الأعمال التليفزيونية الناجحة مثلاً هي برامج المقالب والحوارات التي تنتهي بضرب الضيوف بعضهم على سبيل المثال.

ورأى أن الناس يبحثون عن لحظة قبح في العمل الإعلامي، والدليل على ذلك هو الاختيارات السياسية للناس في أماكن عدة من العالم، معتبرا أن  شخصية “أخ كبير” تستجيب لهذا القبح، بدءاً من التحية التي يهين بها الجمهور في بداية كل حلقة، وهي تحاكي الخطاب الإعلامي المتعالي أو الفاشي في مصر.

و”محمد قنديل” والمعروف باسم” أنديل” هو كاتب ومخرج فيديو وفكاهي مصري، برزت أعماله منذ ثورة 25 يناير/كانون الثاني 2011، يعمل كرسام في موقع “مدى مصر”، ومعظم أعماله قائمة على السخرية السياسية، وسبق أن وجه انتقادات حادة للانتخابات الرئاسية، التي فاز بها “عبدالفتاح السيسي”، العام الماضي.