شاهد: عودة الإنترنت تكشف مقاطع مروعة لـ”مجزرة” فض اعتصام السودان

تداول ناشطون سودانيون جملة من التسجيلات المصورة لفض اعتصام القيام العامة في الثالث من يونيو الماضي، وذلك عقب عودة خدمة الإنترنت إلى البلاد، أمس الثلاثاء، وفق قرار قضائي. وتظهر الفيديوهات التي نشرت على موقع “تويتر”، الإصابات وعمليات من الضرب والاعتقال وتوجيه الإهانات للمعتصمين الذين يطالبون بتسليم العسكر السلطة للمدنيين الذين كان شعارهم “مدنية”، في إشارة إلى ضرورة تشكيل سلطات مدنية لإدارة شؤون البلاد.

وكان المجلس العسكري قرر عبر شركة الاتصالات السودانية قطع خدمة الإنترنت يوم 4 يونيو الماضي بعد يوم من فضه اعتصام القيادة العامة ومقتل أكثر مئة شخص. وأثر حجب الإنترنت سلباً على تواصل الناشطين، لكنهم سرعان ما استبدلوه بوسائل أخرى مثل الاتصال المباشر وتوزيع المناشير الورقية والملصقات.

واعتبر ناشطون أن حجب شبكة الإنترنت هدفه التعتيم على الاعتداءات التي تمارس على المتظاهرين المطالبين بحكومة مدنية. وحمَّلت “قوى إعلان الحرية والتغيير”، قائدة الحراك الشعبي، مسؤولية الأحداث الدموية للمجلس العسكري، وقالت إنها أسفرت عن سقوط 128 قتيلاً، في حين تقدّر وزارة الصحة عدد القتلى بـ61، وسط مطالبات داخلية وخارجية بتحقيقات شفافة وشاملة.