القضاء السوداني يأمر بإعادة الإنترنت بعد قطعه لأكثر من شهر

أصدرت محكمة الخرطوم، اليوم الثلاثاء، أمراً قضائياً بإعادة خدمة الإنترنت في السودان، وذلك بعد انقطاعها لمدة استمرت أكثر من شهر.وأصدرت المحكمة أمراً نهائياً بإعادة خدمة الإنترنت لمشتركي “زين”، كما أصدرت أمراً آخراً لشركتي “إم تي إن” و”سوداني” بإرجاع الخدمة، لحين البت في أمر القضية.  وقبل أيام، أكدت مصادر محلية سودانية لوسائل إعلامية أن خدمة الإنترنت المقطوعة منذ فض اعتصام مقر القيادة العامة للقوات المسلحة بالخرطوم في 3 يونيو الماضي، ستعود إلى البلاد الأسبوع القادم.

وقالت إن “المجلس العسكري الانتقالي اتخذ قرار إعادة الإنترنت إلى السودان بعد توصله إلى اتفاق مع قوى الحرية والتغيير برعاية الوسيط الإفريقي محمد الحسين ولد لبات”. وبينت المصادر وقتها أن الإنترنت لا يزال مقطوعاً في مختلف أرجاء السودان، ويتم الوصول إليه بعد تنزيل تطبيقات خاصة بفك الحظر.

ويشار إلى أن المجلس العسكري قطع الإنترنت عن السودان عبر خدمة الهواتف الخلوية والخطوط الأرضية، في أعقاب فضه لاعتصام مقر القيادة العامة للقوات المسلحة. واتهم تجمع المهنيين السودانيين في حينها المجلس العسكري بقطع الإنترنت عن البلاد، داعياً أعضاء اتحاد التكنولوجيا والاتصالات في السودان إلى عدم الخضوع لأوامر المجلس العسكري الانتقالي.

ودعت مفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان، ميشيل باشيليت، المجلس العسكري الانتقالي في السودان لإنهاء جميع القيود التي فرضتها على الإنترنت، والقبول بلجنة التحقيق الدولية في جميع أحداث العنف، ومزاعم استخدام القوة والاعتداء على المشافي.

وأعلن الوسيط الإفريقي، الجمعة الماضي، التوصل إلى اتفاق سياسي بين المجلس العسكري وقوى الحرية والتغيير لإدارة المرحلة الانتقالية، يتضمن تشكيل لجنة تحقيق محلية حول فض اعتصام مقر قيادة القوات المسلحة في التاسع والعشرين من رمضان الماضي، ووجود فترة انتقالية مدتها 3 سنوات و3 أشهر. ويشهد السودان تطورات متسارعة ومتشابكة ضمن صراع على السلطة، منذ انقلاب الجيش على عمر البشير (1989 – 2019)، في 11 أبريل الماضي، تحت وطأة احتجاجات شعبية.