عقب وفاته..تحذير عزت أبو عوف من 30 يونيو يتصدر هاشتاج نعيه على تويتر

تصدر وسم (#عزت_ابو_عوف) القائمة المصرية الأكثر تفاعلا بمواقع التواصل الاجتماعي، الإثنين، بعد ساعات من إعلان وفاته، بعد صراع طويل مع أمراض في القلب والكبد. وعبر محبو الفنان الراحل، عبر الوسم، عن حزنهم لفراقه، وتداولوا العديد من مآثره، لاسيما موقفه من مظاهرات 30 يونيو 2012، التي سبقت الانقلاب العسكري على “محمد مرسي”، أول رئيس مدني منتخب في تاريخ البلاد.

وتداول المغردون، عبر تويتر، مقطع فيديو لـ “أبو عوف”  حذر فيه من خطورة تأثير مظاهرات 30 يونيو على المسيرة الديمقراطية في البلاد، باعتبار أن المطالبة بعدم استكمال الرئيس “مرسي” لمدته الدستورية يعني انهيار الانتقال الديمقراطي في مصر، واحتمال عدم إمكانية استعادته مجددا.

وفي حوار مع المذيعة “شافكي المنيري” ببرنامج القاهرة اليوم على قناة أوربت، دعاها الفنان الراحل، ومعارضي “مرسي”، إلى انتظار نهاية ما بقي من مدة رئاسته الدستورية (3 سنوات)؛ لأن “ذلك أفضل من انتظار 30 عاما أخرى”، في إشارة إلى المدة التي قضاها الرئيس الأسبق “حسني مبارك” في سدة الحكم قبل ثورة 25 يناير 2011.

وعندما رفضت “شافكي” الفكرة، واعتبرت أن المصريين غير مطالبين بانتظار انتهاء مدة ولاية “مرسي”، دعا الفنان الراحل متابعيه إلى تسجيل مطلبه للتاريخ، في إشارة إلى توقعه بانهيار الحكم المدني الديمقراطي في مصر.

وتداول المغردون مقطع الفيديو على نطاق واسع، وأرفقوه بعبارات الترحم على الفنان الراحل، واصفين إياه بأنه كان بعيد النظر وثاقب الرؤية، إذ أثبتت سنوات ما بعد الانقلاب صحة ما حذر منه.