جاريد كوشنر: قريبا سنعلن عن الخطة السياسية لـ”صفقة القرن” عندما تكتمل

قال جاريد كوشنر مستشار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، اليوم الأربعاء: إن “واشنطن ستعلن عن خطة للحل السياسي عندما تكون جاهزة” وأضاف كوشنر، في أول تصريح له عقب انتهاء ورشة البحرين التي استمرت يومين، أن “الباب لا يزال مفتوحاً أمام الفلسطينيين في خطة السلام”.

وتابع: “مؤتمر البحرين يُظهر أن مشكلة الشرق الأوسط يمكن حلها اقتصادياً، ووضعنا الآن الإطار لتحسين حياة الشعب الفلسطيني”، على حد قوله. واعتبر أنه “ليس لدى الفلسطينيين سبباً لعدم الثقة في إدارة ترمب”، مشيراً إلى أن “الخطة ستعلن عند استعداد الجانبين على المضى بهذا الطريق”.

وهذا أول تصريح لمستشار ترامب عقب انتهاء الورشة الاقتصادية، التي انطلقت في البحرين، أمس، ضمن أولى خطوات ما يسمى “صفقة القرن”. وافتتح كوشنر، أمس، أعمال مؤتمر البحرين في العاصمة المنامة، برعاية أمريكية ومشاركة “إسرائيل” وعدد من الدول العربية، أبرزها السعودية والإمارات ومصر، ودول أخرى.

وقال وقتها: إنّ “تحقيق النمو للشعب الفلسطيني مستحيل من دون حل سياسي عادل ومنصف”، مضيفاً: “تخيلوا مركزاً نابضاً بالاقتصاد في الضفة وغزة وتحقيق الازدهار لشعوب المنطقة”.

وأعلنت الفصائل الفلسطينية التصعيد السلمي ضد الاحتلال في مدن الضفة الغربية، وقطاع غزة، كإحدى الفعاليات الرافضة لمؤتمر البحرين، وفق ما نشرته وكالة الأنباء الرسمية الفلسطينية (وفا).

وواجهت الورشة رفضاً واسعاً من قِبل القيادة ورجال الأعمال الفلسطينيين داخلياً وخارجياً، رغم توجيه الولايات المتحدة الدعوات إليهم للحضور، حيث أراد المدعوون إرسال رسالة موحدة لترامب مفادها: “احتفِظ بأموالك”، بحسب ما ذكرته صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية.

وقبل أيام كشف كوشنر عن أول ملامح “صفقة القرن” التي تنوي بلاده طرحها، والمتمثلة بجلب استثماراتٍ قدرها 50 مليار دولار للأراضي الفلسطينية ومصر والأردن ولبنان. وتعتبر “صفقة القرن” مجموعة سياسات تعمل الإدارة الأمريكية الحالية على تطبيقها، رغم عدم الإعلان عنها، وهي تتطابق مع الرؤية اليمينية الإسرائيلية لحسم الصراع.