سامح شكرى يبحث مع وزير خارجية فرنسا الأوضاع في ليبيا والخليج

بحث وزير الخارجية سامح شكري ونظيره الفرنسي جان إيف لودريان، مساء الأحد، الأوضاع في ليبيا  وتطورات الخليج.
وحسب بيان للخارجية المصرية، تلقى شكري مساء الأحد اتصالا من لودريان شهد تبادلا للرؤى حول مستجدات الأوضاع في المنطقة. وأضاف البيان أن اتصال وزير خارجية فرنسا ومصر، ناقش “القضايا الإقليمية ذات الاهتمام المشترك، وعلى رأسها المشهد الجاري في ليبيا وتطورات الأوضاع على الساحة السودانية”.

وفي وقت سابق مساء الأحد، أعلن فائز السراج رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني الليبية (المعترف بها دوليا)، عن مبادرة من 7 نقاط لحل الأزمة في بلاده أبرزها إجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية متزامنة قبل نهاية 2019.
ومنذ 4 أبريل/نيسان الماضي، تشهد طرابلس معارك مسلحة إثر إطلاق اللواء المتقاعد خليفة حفتر، عملية عسكرية للسيطرة عليها وسط تنديد دولي واسع ومخاوف من تبدد آمال التوصل إلى أي حل سياسي للأزمة في ليبيا واستنفار قوات حكومة “الوفاق” التي تصد الهجوم. ووفق بيان الخارجية المصرية، تناول الاتصال الفرنسي المصري أيضا “ما تشهده منطقة الخليج مؤخراً من أحداث وتطورات”.

والخميس، تعرضت ناقلتا نفط لانفجارات في مياه خليج عمان، وإنقاذ طاقميهما المكون من 44 شخصًا، ونقلهم إلى ميناء “جاسك” الإيراني، وسط تصعيد أمريكي إيراني بالمنطقة. ويأتي الحادث بعد شهر من إعلان الإمارات تعرض 4 سفن شحن تجارية لعمليات تخريبية قبالة ميناء الفجيرة بالإمارات، ثم تأكيد الرياض، تعرض ناقلتين سعوديتين لهجوم تخريبي، وهما في طريقهما لعبور الخليج العربي، قرب المياه الإقليمية للإمارات