قوى التغيير تعلق العصيان المدني وتوجه رسالة للشارع السوداني..فما هى؟

أعلنت المعارضة السودانية، مساء الثلاثاء، تعليق العصيان المدني ورفع الإضراب الذي كانت قد دعت له في وقت سابق ونفذ مطلع  الأسبوع الجاري. وقالت قوى إعلان الحرية والتغيير المعارضة بالسودان، في بيان صحفي، إنها ستعلق حملة عصيان مدني وإضراب عام بدءاً من مساء الثلاثاء، وحتى إشعار آخر.

وأوضح البيان أن قرار تعليق العصيان المدني والإضراب السياسي مؤقتاً، هدفه “إعادة ترتيب هذه الأوضاع بحيث تستمر المقاومة بشكل أقوى وأكبر”. وأكد أن العصيان الذي شل معظم القطاعات الحكومية، والخاصة، تسبب في “تكبد المجلس العسكري خسائر سياسية جمة بما لا يُقاس، وتكشفت له حقيقة أن مقاليد الحكم هي بيد أهل الشأن؛ الشعب السوداني العظيم”.

قوى إعلان الحرية والتغيير#بيانجماهير شعبنا الأبي؛نقف لكم اليوم إجلالاً واحتراماً وأنتم تفتتحون فصلاً جديداً من فصول…

Geplaatst door ‎تجمع المهنيين السودانيين‎ op Dinsdag 11 juni 2019

وتسبب الإضراب في وقف معظم الأنشطة في العاصمة الخرطوم، والذي جاء محاولة من تحالف المعارضة للضغط على المجلس العسكري للتنازل عن السلطة.

وكان المجلس العسكري دعا، الاثنين، إلى التراجع عن العصيان المدني الذي بدأته قوى المعارضة المدنية يوم الأحد، واعتبره قليل الفاعلية، معلناً أنه لم يؤثر في الحياة بالبلاد، وأعرب عن استعداده للتفاوض.

وقال الناطق باسم المجلس العسكري، شمس الدين كباشي: “نأسف لهذا التصعيد مع إعلان العصيان المدني في ظل الظروف الدقيقة التي تعيشها بلادنا”، مؤكداً أن “الحياة لم تتأثر كثيراً” بالدعوة إلى ذلك العصيان، و”الأمور تسير بشكل جيد في الخرطوم والولايات”، وفق قوله.

العصيان بدأ بعد أن نفذت قوات الأمن السودانية والجيش، في الـ3 من شهر يونيو الجاري، حملة قمع دام ضد اعتصام مستمرّ منذ أسابيع أمام مقرّ القيادة العامة للقوات المسلحة في وسط الخرطوم ما أدى إلى مقتل 118 شخصاً.