نشطاء يسخرون من رفع السيسي لأرسعار الكهرباء..”هدية رمضان”

أثارت الزيادات الجديدة في أسعار الكهرباء والتي تصل نسبتها إلى 38.8% وتطبق بداية من شهر يوليو/تموز القادم، موجة غضب واستياء على صفحات التواصل الاجتماعي، وسخر ناشطون من هذه الزيادة، معتبرينها “هدية السيسي للمصريين في رمضان”.

وعبر وسم #السيسي_يرفع_أسعار_الكهرباء، قال الناشطون إن “السيسي” كعادته جاء على الفقراء، حيث أن الزيادة الحقيقية تتحملها الشرائح الصغيرة.

وحمل ناشطون “اللي عملوا الصح” في إشارة إلى أولئك الذين وافقوا على التعديلات الدستورية الأخيرة، مقابل “كرتونة تحيا مصر” (عبوة مواد غذائية وزعت على الموافقين على التعديلات الدستورية الأخيرة خلال أيام الاستفتاء عليها) المسؤولية عن هذه الزيادة والزيادات التي ستليها.

من جهته، حاول الإعلامي المقرب من النظام “أحمد موسى” تبرير الزيادة من خلال برنامجه ” على مسؤوليتي” المعروض على قناة “صدى البلد”، مقارنا الوضع في مصر بما يحدث في “ليبيا والسودان” قائلا “كلنا عارفين إن الكهرباء هتزيد وفي حاجات أهم من 5 جنيه و3 جنيه وعندك أربعة اتجاهات استراتيجية فيها خطر”، مضيفا: “طب اسأل اخواتنا في ليبيا ولا السودان، دول مش عارفين يرجعوا بلادهم”.

 

والثلاثاء، أعلن وزير الكهرباء “محمد شاكر”، رسميا، عن زيادة جديدة فى أسعار شرائح الكهرباء، بنحو 15% في المتوسط، سيتم تطبيقها اعتبارا من يوليو/تموز المقبل على فاتورة الاستهلاك. ووفق أسعار شرائح الكهرباء الجديدة، بالنسبة للمواطنين، فإن سعر “الشريحة الأولى من صفر إلى 50 كيلووات تصل إلى 30 قرشا، والثانية من 51 إلى 100 كيلووات 40 قرشا”.

أما “الشريحة الثالثة من 101 – 200 كيلووات 50 قرشا، والرابعة من 201 إلى 350 كيلووات 82 قرشا، والخامسة من 351 – 650 كيلووات 100 قرش، والسادسة من 651 إلى ألف كليووات  140 قرشا”. بينما أصحاب الشرحة السابعة والأخيرة لمن يزيد على 1000 كيلووات، فليس من حقهم الحصول على الدعم، (145 قرش لكل كيلووات).

وجاءت أسعار شرائح الكهرباء، بالنسبة للقطاع التجاري كالآتي: “من صفر حتى 100 كيلووات: 65 قرشًا، من صفر حتى 250 كيلووات: 155 قرشًا، من صفر حتى 600 كيلوات: 140 قرشًا، أكثر من 1000 كيلوات: 160 قرشًا”، وفق صحف مصرية.