شهر رمضان وفوائده العشرة

بقلم/ محمد عبد القدوس 

كل سنة وانت طيب وحضرتك طيبة، أجمل شهور العام أوشك أن يبلغ منتصفه.. وهكذا رمضان أسرع شهر في السنة كلها.. وأذكر لحضرتك عشر فوائد للشهر الكريم وكلها مترابطة مع بعضها:

1_ هل ينكر أحد أنه في شهر القرآن يرتفع إيمان الفرد العادي بطريقة لا تراها في بقية أشهر السنة.

2_ وخلال العام قد لا يفكر المسلم في قراءة كتاب الله وهو بين يديه، ولا يذهب إلى المسجد إلا كل يوم جمعة فقط ، وعندما يأتي شهر الصيام تتغير أحوال كثير من المسلمين حيث يقبلون على القرآن ، وترى المساجد ممتلئة بالمصلين خاصة في صلاة العشاء والتراويح.

3_ وترابط الأسرة من مميزات شهر رمضان حيث يجتمعون على مأدبة الإفطار ، وهذا الأمر لا تراه خلال العام لأن المواعيد مختلفة وكل واحد مشغول!!

4_ ورمضان شهر “العزايم” والمآدب سواء في الإفطار والسحور للاقارب والأصدقاء وهذا مكسب اجتماعي خاصة إذا راعت تقاليد الشهر الكريم وآدابه.

5_ وفي شهر الصوم تختفي الخمور والمنكرات ولو مؤقتا ، ونادرا ما تجد شخص مثلا يشرب كأس من والويسكي أو الكونياك!! ولو كان مفطرا فإنه لا يعلن ذلك ، ولا يجاهر بهذا الأمر لو كانت عنده أخلاق.

6_ اذا كنت من هواة التليفزيون فرمضان هو موسم الفرجة عليه، حيث تتزين الشاشة الصغيرة بأجمل ما لديها من مسلسلات وبرامج، ولا مانع من الإقبال على مشاهدة التليفزيون بشرط ألا تشغلك ذلك عن عبادتك أو رؤية مناظر لا تليق بالشهر الكريم.

7_ ومن أجمل تقاليد رمضان مآدب الرحمن التي يقيمها الأغنياء للفقراء.

8_ المسلمون أمة واحدة تلك حقيقة تتأكد تماما في رمضان بالذات حيث تجد أبناء أمة الإسلام صائمون في كل مكان وشتى بقاع الأرض.

9_ رمضان فرصة للحد من بعض العادات الضارة بالإنسان مثل شرب السجائر ، ومن يريد الإقلاع عنها، فإنه سيجد في هذا الشهر الكريم فرصته.

10_ والأهم من ذلك كله أن المسلم يبدأ صفحة جديدة نقية مع الله إذا صام رمضان إيماناً واحتساباً ، يعني لم يكتف بالامتناع عن الطعام والشراب ، بل حرص على مراعاة أخلاقيات الصوم وأن يكون إنسان مؤمن “بجد”، فذنوبه كلها مغفورة بإذن الله في هذه الحالة وهذا مكسب عظيم جدا.. أليس كذلك.

وأخيرا يدخل في دنيا العجائب هذا الإنسان الذي يمر عليه هذا الشهر مرور الكرام ودون أن يحدث أي تغيير في حياته