بابا لا يصلي.. ماذا أفعل؟

بقلم / محمد عبد القدوس

أرسلت تقول لي : بابا إنسان جميل وهو قدوتي ومثلي الأعلى ، وفيه صفات إيجابية عديدة، لكن سا خسارة الحلو مايكملش! فهو لا يصلي وحتى في رمضان بيصوم وبس! رغم أنه يعرف ربنا جيدا، والبيت كله مواظب على الصلاة إلا حضرته!! حاولت الحديث معه أكثر من مرة في هذا الموضوع ، لكن دون جدوى ، وفي كل مرة “يزحلقني” إن شاء الله! أنني أكاد أجن خايفة عليه جدا من عقاب ربنا في الآخرة رغم أنه يستحق كل خير.. ماذا أفعل ؟
وكان ردي عليها: في البداية تعظيم سلام مع كامل التحية والاحترام لهذا الشعور الجميل النبيل تجاه والدك.. إيه الحلاوة دي.. فعلا لقد أحسن تربيتك! ومجرد مقارنة سريعة بين موقفك الرائع هذا وشباب متدين خاصموا أهلهم لأنهم بعيدون عن الدين ، يتضح أن فهمك لدينك أحسن منهم..
وفي الإجابة على سؤالك أقول أن هناك عدة عناصر مطلوبة في هذا الأمر.. أولها دعوة ربنا في صلاتك لوالدك حتى يحدث تغيرا في سلوكه “والحلو يكمل”!
وثانيا : واصلي الالحاح عليه بطريقتك اللطيفة الظريفة بعيدا عن المواعظ!
وثالثا: أين دور والدتك أراه غاية الأهمية في هذا الموضوع ، وأخيرا اذا أستطعت أنتهاز فرصة شهر رمضان ونجحت في إقناع الأسرة كلها القيام بعمرة وزيارة مكة والمدينة يبقى خير وبركة لأن ذلك سينعكس عليه بالتأكيد إن شاء الله ، وربنا يحفظك ويسعدك وأسرتك كلها.