للمرة الثانية خلال عام.. مقتل قس داخل كنيسة بشبرا الخيمة

لقي رجل دين مسيحي مصرعه، الإثنين، داخل كنيسة بشبرا الخيمة، إثر تعرضه لإطلاق نار من حارس أمن خاص يعمل بالمقر الكنسي. وقتل الكاهن بكنيسة “مار مرقس”، التابعة للطائفة الأرثوذكسية، بمنطقة شبرا الخيمة بالقليوبية؛ “مقار سعد”، على يد حارس أمن، يدعى “كمال”، بعد أن أطلق عليه 4 رصاصات، إثر مشادة بينهما.

وقال وكيل مطرانية شبرا الخيمة، “إرميا عدلي”، أن حارس الكنيسة أطلق النار على الأب “مقار سعد” كاهن الكنسية أثناء جلوسه في مكتبه، قبل أن يسلّم نفسه طواعية إلى قسم ثان شبر الخيمة.

وأشار مصدر كنسي إلى أن الحادث بعيد عن الطائفية، نظرا لكون الجاني والضحية كلاهما مسيحيين، موضحا أن القاتل ليس شرطيا ولا يتبع وزارة الداخلية، لكنه فرد أمن داخلي وموظف بالكنيسة.

ونقلت صحيفة “الوطن” عن مصدر أمني بمديرية أمن القليوبية، قوله إن سبب مقتل الكاهن (63 عاما)، أنه وعد المتهم بمساعدته في زواج بناته، ثم خلف وعده معه، وأثناء معاتبته له نشبت بينهما مشادة كلامية تطورت إلى مشاجرة، أطلق على إثرها الجاني النار تجاه المجني عليه فسقط قتيلا.

وتابعت الصحيفة ذاتها، نقلا عمن وصفته بـ”مصادر ذات صلة بملف التحقيقات”، أن السلاح المستخدم في الجريمة غير مرخص، والمتهم أطلق منه رصاصات تجاه المجني عليه في غرفة الأخير بالكنيسة. ولم يصدر بيان من وزارة الداخلية أو الكنيسة المصرية بشأن الحادث حتى الساعة 11:55 ت.غ.

وتعد هذه ثاني جريمة قتل تقع داخل مقر كنسي في مصر خلال أقل من عام، ففي 29 يوليو/ تموز 2018، قتل رئيس دير “أبو مقار” (يتبع الطائفة الأرثوذكسية أكبر الطوائف المسيحية بمصر)، علي يد راهبين داخل الدير، قبل أن تقضي محكمة مصرية، في أبريل/ نيسان الماضي، بإعدامهما في حكم أولي قابل للطعن. وأسفرت واقعة “مقتل رئيس الدير”، عن اتخاذ الكنيسة المصرية قرارات نادرة في القضية التي شغلت الرأي العام آنذاك، تتضمن 12 قرارا لضبط حياة الرهبنة داخل الأديرة.