ظلم صارخ

بقلم/ محمد عبد القدوس 

(د. عبدالمنعم ابوالفتوح :حاجة غريبة وعجيبة)

الدكتور عبدالمنعم ابوالفتوح المرشح الرئاسي السابق الذي حصد أكثر من ثلاثة ملايين من أصوات المصريين في الإنتخابات الحرة الوحيدة التي أجريت عام 2012!ولأنه بشخصيته وقوة منطقه وجرأته يشكل خطرا على الاستبداد الذي يحكمنا ، فقد تم اعتقاله منذ أكثر من سنة! ولم يقدم إلى المحاكمة حتى هذه اللحظة! وفي يقيني أنه لن يحاكم لأن مفيش اتهامات حقيقية ضده! وكل ما تفعله السلطة الظالمة التي تحكمنا تجديد حبسه الى ما لا نهاية حتى يقضي الله أمرا كان مفعولا!
وكان صديقي سجين الرأي الدكتور عبدالمنعم يلتقي بأسرته في زيارات منتظمة له في سجنه الذي يقيم فيه! ومنذ أشهر قليلة حدث أمر بالغ الغرابة في هذه الزيارات إذ يتم نقله عند كل زيارة من محبسه الى سجن العقرب حيث الزيارات تتم بالتليفون وهناك حاجز زجاجي يفصل بين سجين الرأي وأسرته!! ومفيش سلام ولا أحضان ولا قبلات نظرا لهذا الحاجز الفاصل! وبعد انتهاء تلك الزيارة الغريبة والعجيبة ينصرف سجين الرأي على الفور وفي يديه الكلبشات وممنوع يحضن أبناءه أو يقول لأسرته حتى كلمة إزيكم! عجائب.