دبلوماسي إماراتي: معركة حفتر في ليبيا هدفها وقف النفوذ التركي القطري

قال مصدر دبلوماسي إماراتي إن المعركة التي يشنها الجنرال الليبي “خليفة حفتر”، ضد حكومة الوفاق الوطني في العاصمة، طرابلس، تهدف لإنهاء النفوذ القطري والتركي في المنطقة. وقال المصدر الدبلوماسي لشبكة “سي إن إن” الأمريكية إن المعركة في ليبيا هي لـ”إنهاء الدعم القطري والتركي للميليشيات التي تقودها جماعة الإخوان المسلمين في المنطقة”. ولفت مصدر في المنطقة إلى أن نحو 200 مليون دولار قدمت لحملة “حفتر” (العمليات التي أطلق عليها اسم عمليات تحرير طرابلس) مقسمة بين المملكة العربية السعودية والإمارات.

ووفقا لتقرير صادر عن الأمم المتحدة، فإن الإمارات زودت قوات “حفتر” بنحو 100 ناقلة جنود مدرعة خلال السنوات الماضية، والتقرير ذاته يشير إلى أن الإمارات ساعدت قوات “حفتر” على الأغلب في بناء قاعدة الخادم الجوية. وقبل أيام، قال وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية “أنور قرقاش”، في تغريدة إن “اتفاق أبوظبي قدم فرصة لدعم الجهود التي تبذلها الأمم المتحدة في ليبيا”، متابعا: “في الوقت الحالي، تستمر الجماعات المتطرفة في السيطرة على العاصمة، وتعطيل التوصل إلى حل سياسي”.

وفي 4 أبريل/نيسان الجاري، أطلق “حفتر” قائد قوات الشرق الليبي عملية عسكرية للسيطرة على طرابلس، في خطوة أثارت رفضا واستنكارا دوليين. وقبل أيام من العمليات التي أطلقها “حفتر”، زار السعودية والتقى الملك “سلمان بن عبدالعزيز” في زيارة هي الأولى من نوعها لزعيم ليبي يقابل فيها ملك السعودية منذ أكثر من 50 عاما. ولم تحقق العملية العسكرية حتى اليوم أي تقدم ملموس حقيقي على الأرض، ولاقت عدة انتكاسات أيضا في بعض المناطق.

 

  • عدو البشرية هذا الديبلوماسي الاماراتي يستعمل ديبلوماسيته في حملمه عند قضاء حاجته أو عندما ينبطح للمستفيدين …

Comments are closed.