مصحف السلطان قايتباي للبيع في مزاد بمليون دولار بلندن

أعلنت دار “كريستيز” للمزادات، اعتزامها بيع مصحف مملوكي ضخم، مكتوب خصيصا للسلطان قايتباي، آخر سلاطين المماليك بمصر، وذلك بسعر يصل إلى 800 ألف جنيه إسترليني (مليون و33 ألف دولار تقريبا). ومن المقرر بيع المصحف النادر ضمن مزاد لبيع عدد من المقتنيات النفيسة من روائع فنون العالم الإسلامي والهند، تشتمل على سجادات وبُسط شرقية، وذلك في الثاني من مايو المقبل بلندن.

وحكم السلطان قايتباي مصر بين العامين 1468 و1496، وقدرت الدار سعر المصحف بما يتراوح بين نصف مليون و800 ألف جنيه إسترليني. ويتميز المصحف بنصه الأنيق وغناه بالزخرفة المذهبة، ويعد مثالا نادرا على المصاحف الفخمة التي انتشر نسخها خلال حقبة حكم المماليك التي استمرت زهاء 300 عام.

ولم تكشف الدار عن طريقة حصولها على المصحف النادر، وسط تكهنات بأن المصحف وصلها بطريق السرقة من دار الكتب المصرية، خاصة أن للسلطان قايتباي مصحفين رائعين، كانت تحتفظ بهما دار الكتب المصرية في القاهرة، عند إنشائها في القرن الماضي، لكن القاهرة تشهد تهريبا متزايدا للآثار بشكل ممنهج.

وتعتزم الدار عرض المصحف النادر بجانب سجادتين من الحرير والخيوط المعدنية نسجتا في أصفهان وظلتا معاً منذ أكثر من 400 عام، تقد أسعارهم بما يتراوح بين 600 ألف و750 ألف جنيه إسترليني. كما يعرض المزاد قارورة مياه عثمانية (مطرة) يُقدر بأنها تعود لأواخر القرن الخامس عشر أو بدايات القرن السادس عشر، بسعر تقديري يتراوح بين 200 ألف و300 ألف جنيه إسترليني.

ويعرض كذلك المزاد واحدة من أربع لوحات فقط رسمها الفنان “محمد مراد السمرقندي”، وتحمل اللوحة المسماة “أربعة علماء شباب في نقاش”، رسمت في أوائل القرن السابع عشر، بسعر تقديري يتراوح بين 200 ألف و300 ألف جنيه إسترليني. ويضم المزاد أيضًا إسطرلاباً نحاسياً صفوياً رائعاً يعود إلى القرن السابع عشر في إيران الصفوية.

والإسطرلاب المسطح يُستخدم لرسم الأجسام الفلكية وتحديد اتجاه القبلة ومواقيت الصلاة. ويعرض الإسطرلاب، الذي صنعه الفلكي الشهير محمد زمان، بسعر تقديري يتراوح بين 100,000 و150,000 جنيه إسترليني. وتعتبر مزادات كريستيز، إحدى أبرز الشركات العالمية في مجال الأعمال الفنية، ومبيعاتها الخاصة والرقمية عبر الإنترنت، وتتمتع بحضور عالمي في 46 بلداً، ولديها عشر صالات مزاد حول العالم، موزعة في لندن ونيويورك وباريس وجنيف وميلان وأمستردام ودبي وزيوريخ وهونغ كونغ وشنغهاي.

  • البهايم مش فارق معاها بتسرق وتهدي تراث بلدانها الذي لا يقدر بثمن…

Comments are closed.