المجلس العسكري بالسودان يدعو قوى الثورة لاجتماع عاجل

دعا المجلس العسكري الانتقالي في السودان، اليوم الأربعاء، قيادات قوى “إعلان الحرية والتغيير” إلى اجتماع عاجل في القصر الجمهوري، مساء اليوم، عقب تعليقها التفاوض مع المجلس العسكري قبل أيام. وقال المجلس الانتقالي، في بيان صحفي: “أبواب التواصل مفتوحة لبحث رؤية قوى الحرية والتغيير (القوى الرئيسية في الاحتجاجات) التي قدمتها إلى المجلس”، مضيفاً: “نسعى لتحقيق تطلعات الشعب وطموحات الشباب ومطالب الثورة”.

وكانت قوى الحرية والتغيير المعارضة علقت، في 21 أبريل الجاري، الحوار مع المجلس العسكري؛ عقب رفضها مشاركة قوى سياسية كانت ضمن حكومة الرئيس المعزول عمر البشير، في الحوار.

وفي وقت سابق من اليوم، جددت قوى الحرية على لسان أحد قادتها، عمر الدقير، خلال مؤتمر صحفي في الخرطوم، موقفها بالقول: “علّقنا التفاوض مع المجلس العسكري الانتقالي لأنه لا يريد أن يعترف بقوى إعلان الحرية والتغيير”. ويُجري المجلس العسكري الانتقالي لقاءات مكثفة مع الأحزاب والجماعات الدينية والثقافية والسياسة لأجل تشكيل حكومة مدنية تدير الفترة الانتقالية المقبلة، بعد عزل البشير من حكم السودان، في 6 أبريل الجاري، من قبل قادة الجيش السوداني؛ استجابة لاعتصامات واحتجاجات منذ ديسمبر 2018.