هل حقيقي أن مصر ما زالت ولادة؟

‏بقلم/ صفي الدين حامد
مركز العلاقات المصرية الأمريكية في واشنطن

‏في سنين الانحسار وفي مواجهة المحن والكوارث، قد يتسائل البعض هل ما زال هناك أمل؟ ‏ويرد على هذا السؤال كل مصري طيب وكل مصرىه مخلصه: نعم هناك أمل لأن “مصر كانت ومازالت ولادة”.  ‏وبعد نجاح حملة “أطمن انت مش لوحدك”، ‏وبعدها بأيام نجاح حملة “تعديل الدستور باطل” ‏نسمع أصوات المتفائلون ‏والمترقبون ‏والمتخوفون : ‏ماذا بعد؟

‏وأحب أن يطمئن الجميع ‏إن النصر قادم بإذن الله، ‏ولكن كيف استطىع ان اقنع الجميع إن مصر مازالت ولادة، سأبدأ بنفسى – كما ادعوا الجمىع-المشاركة بأسماء كل ممن ىعتقد ان الواجب تجنيده بدون ترددفى احد المناصب القيادية فى لحظه سقوط السىسى للخدمة لمده ‏فترة انتقالية لمدة عام واحد. ‏وكلما زادت الأسماء في كل قائمة كلما بثثناالامل فى النفوس ‏وتأكد لنا جمىعا أن الشعب المصري العظيم ما زالت الدماء تنبض في عروقه.
‏هذا هو اقتراحي لإثبات أن مصر ولادة، مع حفظ الالقاب:
‏محمد البرادعي : وزيرالخارجية
‏محمد سليم العوا وزيرا للداخلية.
محمد محسوب وزيرا للعدل
‏عبد الحميد عمران وزيرا للدفاع
‏عصام حجي وزيرا للبحث العلمي
‏عمرو دراج وزيرا للتعليم العالي
‏أيمن نور وزيرا لشؤون البرلمانية والقانونية
‏معتز مطر وزيرا للأعلام
‏محمد ناصر وزيرا للثقافة
‏يحيى حامد وزيرا للتخطيط
‏اسامة سليمان وزير التنمية المحلية
‏سمير الوسيمي وزيرا للشباب
‏نهى الزيني رئيسة ‏مجلس الدولة
‏ممدوح الولي وزيرا للاقتصاد
‏أبو العلا ماضي وزيرا للإسكان والمجتمعات العمرانية
جواد نابلسى ‏وزير تنىمىه العشوائيات
‏حاتم عزام وزيرا للصناعة والإنتاج الحربي
‏عبد الرحمن يوسف وزير الهجرة والمصريون في الخارج
‏سامىه هارىس وزيره ‏التربية والتعليم
‏مها عزام وزيرة الشؤون الاجتماعية ‏ومنظمات ‏المجتمع المدني
‏محمد الصغير ‏وزيرا لشؤون الأزهر
‏عصام تليمة وزيرا للأوقاف
فهمي هويدي ‏رئيس المجلس الأعلى للصحافة
‏جمال حشمت وزيرا للصحة
عماد الدين شاهين. ‏سيف عبد الفتاح. ‏عصام عبد الشافي. ‏عبد الفتاح ماضي عمداء الاقتصاد والعلوم السياسية فى جامعات ‏القاهرة عىن شمس الإسكندرية والأزهر