مصادر تكشف السرّ وراء مد ولاية السيسي إلى 2024..فما هو؟

كشفت مصادر برلمانية مطلعة، أن السبب الرئيسي وراء مد ولاية “عبدالفتاح السيسي” إلى 2024، الرغبة في الاستفادة من إلغاء الإشراف القضائي في تأمين فوزه بولاية رئاسية ثالثة. ومن المقرر إجراء الاقتراع في الاستحقاق الرئاسي المقبل تحت إشراف الأجهزة المحلية، على أن تتولى وزارة الداخلية مسؤولية تأمين صناديق الاقتراع. وقالت المصادر، إن نجله “محمود السيسي” (الضابط في الاستخبارات العامة)، ومستشار الرئيس القانوني “محمد بهاء أبوشقة”،  طرح التعديل بمد الولاية الثانية لـ”السيسي” عامين إضافيين.

ويستهدف تأجيل الانتخابات إعطاء مهلة أكبر للسيسي لتحقيق حالة من الاستقرار السياسي والاقتصادي، خصوصاً أن الحكومة تعتزم إلغاء الدعم نهائياً عن الوقود والكهرباء والغاز والسلع التموينية خلال العامين المقبلين، ما قد يترك أثراً سلبياً على مؤشرات التصويت، في حال إجراء التصويت في عام 2022، بحسب “العربي الجديد”.

وصادق “السيسي” على قانون الهيئة الوطنية للانتخابات، في أغسطس/آب 2017، بعد أن أقرّه مجلس النواب بالصيغة نفسها التي وردت من الحكومة، لينصّ على “إلغاء الإشراف القضائي الكامل على الاستفتاءات والانتخابات في 17 يناير/كانون الثاني 2024”.

وأمس الثلاثاء، أقر مجلس النواب التعديلات الدستورية المقترحة بموافقة 531 عضوا من إجمالي 554 عضوا حضروا جلسة التصويت النهائية، بينما رفضها 22 عضوا وامتنع عضو واحد فقط عن التصويت. وأبرز ما تشمله التعديلات مادة انتقالية تنص على: “تنتهي مدة رئيس الجمهورية الحالي بانقضاء 6 سنوات من تاريخ إعلان انتخابه رئيسا للجمهورية 2018، ويجوز إعادة انتخابه لمرة تالية”، وهو ما يتيح لـ”السيسي” البقاء في الحكم حتى 2030.