ما حقيقة هروب زوجة البشير إلى الإمارات؟

رفضت حكومة جنوب السودان، اليوم الاثنين، طلباً لزوجة الرئيس السوداني المعزول عمر البشير، وداد بابكر وشقيقه عبد الله، بشأن مغادرة جوبا إلى الإمارات. ونقل موقع “باج نيوز” السوداني عن صحيفة “التيار” المحلية، أن حكومة دولة جنوب السودان رفضت منح وداد بابكر وشقيق البشير، عبد الله، إذناً بمغادرة أراضيها إلى دبي، وطلبت منهما العودة إلى الخرطوم والسفر منها.

وقالت: إن “وداد بابكر وصلت إلى جوبا قبل سقوط نظام البشير بيوم بصحبة أبنائها، في حين وصل عبد الله البشير قبل السادس من أبريل، للقاء بعض شركائه”. وأضافت الصحيفة أن ميان دوت، سفير جوبا في الخرطوم، قال: إن “شقيق البشير، عبد الله، كان في جوبا منذ أيام، لكنّه وصل إلى الخرطوم السبت الماضي، ونفى وجود زوجة الرئيس المخلوع وداد في جوبا”.

وفي تعليق رسمي من جوبا، قال السكرتير الصحفي لرئيس جنوب السودان، لوكالة “الأناضول” التركية: إنه “ليست لدينا فكرة عن مكان وجود السيدة بابكر”. وحتى اليوم الخامس من عزل البشير، لم تُعرف أخبار عنه ولا عن عائلته، لكنَّ بيان الانقلاب الذي تلاه عوض بن عوف أكد أنه تم التحفظ على الرئيس في “مكان آمن” بعد “اقتلاع نظامه”.