في لقاء أشبه بالاستدعاء..حفتر يترك معركة طرابلس لمقابلة السيسي

في لقتاء أشبه بالاستدعاء ووسط احتدام المعارك التي تقودها قواته في العاصمة طرابلس، بحث اللواء المتقاعد خليفة حفتر، قائد قوات الجيش في الشرق الليبي، مع “عبد الفتاح السيسي”، تطورات الأوضاع في ليبيا. ووفق وكالة الأنباء المصرية الرسمية فإن السيسي استقبل اليوم الأحد بالقصر الرئاسي  خليفة حفتر، دون تحديد موعد وصوله أو مدة الزيارة المفاجئة. وأوضحت أن اللقاء تناول “مستجدات وتطورات الأوضاع في ليبيا”. ويأتي اللقاء وسط احتدام القتال حول طرابلس إثر الهجوم الشامل الذي شنته مليشيات حفتر، في 4 أبريل الجاري للسيطرة على العاصمة طرابلس.

وتقود حكومة الوفاق برئاسة، فايز السراج، العاصمة طرابلس، وهي حكومة تحظى باعتراف دولي.ويتهم أطراف في حكومة الوفاق السيسي بدعم حفتر، كما عرض ناشطون صوراً لجنود قالوا إنهم مصريون كانوا يقاتلون بجانب قواته. ويحاول حفتر منذ ذلك الحين أن يكون وريث الرئيس الراحل معمر القذافي، وأن يكون البديل السياسي والعسكري له، واللافت أنه يحظى أيضاً بدعمٍ ثلاثي من مصر والإمارات والسعودية.

واستبق حفتر هجومه على طرابلس بجولة إقليمية قالت مصادر إنها شملت زيارة سرية لمصر قبيل زيارة السعودية في مارس الماضي، والتي تعد الأولى له بشكل علني، في محاولة رأى مراقبون أن هدفها الحصول على الضوء الأخضر لهذه المعركة، شبيه بالذي حصل عليه السيسي قبيل انقلابه.