بعد فضيحة تزوير المعارضة..أردوغان يطالب بإلغاء نتيجة انتخابات إسطنبول

نقلت صحيفة صباح الموالية للحكومة التركية، اليوم الأربعاء، عن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قوله إن على اللجنة العليا للإنتخابات إلغاء نتيجة انتخابات إسطنبول المحلية لوقوع مخالفات، يتعلق أبرزها بتعيين مسؤولي صناديق الاقتراع. وأظهرت نتائج أولية فوز حزب الشعب الجمهوري، أكبر أحزاب المعارضة، بهامش ضئيل في انتخابات البلديات بإسطنبول، في حين يقول حزب العدالة والتنمية إن الانتخابات في بعض المناطق رافقتها مخالفات كبيرة من قبيل نقل نفوس أكثرمن 11 ألف ناخب إلى بلديات داخل إسطبنول بهدف زيادة أصوات المعارضة.

وقال أردوغان للصحفيين على متن طائرته، أثناء عودته من زيارته إلى موسكو هذا الأسبوع، إن اللوائح تتطلب تعيين مسؤولي صناديق الاقتراع من بين موظفي الخدمة المدنية بالدولة، لكن هذا لم يحدث في بعض الأماكن التي استعانت بموظفين من خارج هذه الفئة. وأضاف: “زملاؤنا أثبتوا ذلك. ومن الطبيعي أن يثير كل ذلك شكوكاً. إذا نظروا للأمر نظرة صادقة، فسيؤدي ذلك إلى إلغاء الانتخابات”. وأي قرار بشأن إلغاء الانتخابات يتعين اتخاذه من قبل اللجنة العليا للانتخابات.

في غضون ذلك قال متحدث باسم الشرطة إنها تجري تحريات للتحقق ممَّا إذا كان بعض الناخبين المسجلين في عناوين بدائرة بيوك جكمجة يقيمون فعلاً هناك، مضيفاً: إنه “لا يوجد تحقيق جنائي”. مسؤول كبير في حزب العدالة والتنمية قال إن الحزب سيطالب بإجراء انتخابات جديدة في إسطنبول بعد رفض طلبه إعادة فرز الأصوات في أنحاء المدينة. أما أردوغان فقد أكد في وقت سابق أن الانتخابات المحلية، التي أجريت يوم 31 مارس الماضي، شابتها “جريمة منظمة” في صناديق الاقتراع بإسطنبول.