لأول مرة..حفتر يقصف مطار “معيتيقة” في طرابلس وسقوط 25 قتيلا

قتل 25 شخصاً على الأقل وأصيب نحو 80 آخرين، اليوم الاثنين، من جراء المعارك الجارية بين القوات العسكرية التابعة لحكومة الوفاق الليبية، المعترف بها دولياً، وقوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر، الذي قصف طيرانه لأول مرة مطار معيتيقة في العاصمة طرابلس. وقال متحدث باسم وزارة الصحة في طرابلس، إن عدد القتلى يضم مقاتلين وأيضاً مدنيين، بينهم أسرة قتل كل أفرادها، بحسب وكالة “رويترز”.

وفي سياق متصل شنت طائرة حربية تابعة لقوات حفتر، الذي يقود الجيش في الشرق، اليوم الاثنين، غارة على مطار معيتيقة الدولي شرقي العاصمة طرابلس، وفق وكالة الأناضول. وللمرة الأولى يقصف طيران تابع لحفتر مطار معيتيقة، وهو المطار المدني الوحيد الذي يعمل في العاصمة حالياً، وعند توقفه تُحال كل الرحلات إلى مطار مصراتة (200 كم شرق طرابلس). وأضافت الوكالة التركية عن مصدر عسكري ليبي تأكيده أن طيراناً حربياً تابعاً لحفتر قصف مطار معيتيقة، الذي يبعد 11 كم عن قلب طرابلس، مبيناً أن القصف استهدف القاعدة الجوية التي تقع داخل أسوار المطار.

وأعلنت السلطات الليبية إخلاء المطار من الركاب حفاظاً على سلامتهم. وجاء القصف بعد دقائق من انتهاء مؤتمر صحفي لوكيل وزارة المواصلات بحكومة الوفاق ورئيس مصلحة الطيران المدني، هشام بوشكيوات. وأعلن بوشكيوات أنّ مصلحة الطيران لن تتردد في إغلاق المطار وتعليق الرحلات حال وجود خطر جراء الأحداث الجارية. ويوجد في العاصمة الليبية مطار طرابلس الدولي ولكنه تعرض للاحتراق عام 2014 إثر اشتباكات بين مليشيات مسلحة، ما تسبب بإغلاقه.

تحذير أوروبي 

من جانب آخر، دعا الاتحاد الأوروبي، اليوم الاثنين، جميع الأطراف في ليبيا لوقف التصعيد العسكري والعودة لطاولة المفاوضات، في حين قالت مسؤولة السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي، فيديريكا موغيريني، طلبنا من اللواء حفتر وقف عملياته العسكرية والعودة للمفاوضات. بدورها طالبت الحكومة الألمانية اللواء المتقاعد خليفة حفتر بوقف الهجوم على طرابلس بشكل فوري.

ويأتي التصعيد العسكري من جانب حفتر مع تحضيرات الأمم المتحدة لعقد مؤتمر للحوار في مدينة غدامس الليبية (جنوب غرب)، بين 14 و16 أبريل الجاري، ضمن خريطة طريق أممية لحل النزاع في البلد العربي الغني بالنفط.

ومنذ 2011 تشهد ليبيا صراعاً على الشرعية والسلطة يتمركز حالياً بين حكومة الوفاق المعترف بها دولياً، في طرابلس (غرب)، وقائد قوات الشرق خليفة حفتر، الذي يدعمه مجلس النواب المنعقد بمدينة طبرق (شرق).

 

  • الحيوان بيقصف مسلسلات التفاوض وبيقصف الأمم المتحدة والمجتمع الدولي. الكل تعرى في ليبيا بسبب الحيوان فهل سيحافضون على دماء وجوههم وينتقمون منه شر انتقام…

Comments are closed.