استخبارات السيسي في الخرطوم لإنقاذ البشير من السقوط

كشف مسؤول مصري النقاب عن وجود وفد من جهاز المخابرات العامة المصرية في الخرطوم؛ للتشاور حول مستقبل الرئيس السوداني “عمر البشير”. وقال المسؤول، الذي اشترط عدم الكشف عن هويته، إن الوفد المصري يقوم منذ أيام بالتشاور مع قيادات الجيش السوداني بخصوص تطورات الاوضاع في البلاد.

ويبحث الوفد المصري، سيناريو انتقال السلطة في السودان، بعيدا عن جناح “اﻹخوان المسلمون” هناك. ووفق تقديرات القاهرة، فإن “البشير” الذي يواجه احتجاجات متنامية للشهر الرابع على التوالي قد يغادر السلطة في وقت أقرب مما كان متوقعا. وتشمل السيناريوهات البديلة، في حالة فشل “البشير” في إتمام مدته، نقل السلطة لأحد قيادات النظام السوداني، بينهم رئيس المخابرات السودانية “صلاح قوش”. بحسب مدى مصر

ويشهد السودان احتجاجات واسعة شملت كل أرجاء البلاد لإسقاط البشير، وحاصر المحتجون مقر قيادة القوات المسلحة في وسط الخرطوم، داعين قيادة الجيش للانحياز للشعب واستلام السلطة وتسليمها للشعب من خلال انتخابات تتم عقب فترة انتقالية محددة. وفي فبراير/شباط الماضي، اضطر “البشير” إلى تجميد رئاسته لحزب المؤتمر الوطني الحاكم، وتحويل سلطاته لنائبه في الحزب “أحمد هارون”، فضلا عن قرارات تتصل بإعلان حالة الطوارئ في البلاد.

  • تقصد المخابرات الصهيونية كله عبث في عبث السد اتهد ومن المستحيل حبس نفير الشعب اللي مصمم على تطهير البلاد من الفاسدين.

Comments are closed.