بالي مشغول

بقلم/ محمد عبدالقدوس

(مفاجأة الدكتور زاهي حواس: كل الاكتشافات الأثرية في وادي الملوك وراءها أجانب!!)

صدق أو لا تصدق.. أبناء مصر لم يكن لهم دور يذكر في مختلف الاكتشافات الأثرية التي تمت في وادي الملوك.. ومقابر الفراعنة التي أكتشفت وعددها 64 مقبرة قامت بها بعثات أجنبية من رجال الآثار. وهذه المعلومة أخبرني بها رجل الآثار العالمي الدكتور زاهي حواس، وأنا أسأله عما يشغل باله! وما قاله مفاجأة قاسية أصابتني بدوار! وفي تبرير هذه “الخيبة” قال : لم يكن هناك شغل جاد في هذه المنطقة المليئة بالكنوز “الفرعونية” !! ونحاول حاليا تفادي هذا التقصير الفظيع، ولذلك فأنا مشغول جدا بالحفائر في وادي الملوك وجميع من في هذه البعثة التي أرأسها من المصريين ، و”مفيش معانا” أي واحد خواجة.

ويشرح الدكتور حواس بعض ما يقوم به هناك قائلا : وادي الملوك ينقسم الى قسمين.. بر غربي وآخر شرقي.. في المنطقة الأولى أسرة الجد الأكبر للأسرة 18 امنحوتب الثالث وتلك عائلة ملكية شهيرة وأكثرهم شهرة اخناتون وابنه توت عنخ آمون! وهناك في البر الشرقي مدافن ملوك لم يعثر عليهم بعد على رأسهم امنحوتب الأول ، وتحتمس الثاني ورمسيس الثاني ، بالإضافة إلى زوجات ملوك تلك الأسرة التي كانت قبل 3 الآف سنة او 1550 عام قبل الميلاد، ويضيف الدكتور زاهي حواس وهو أشهر من عمل في مجال الآثار ببلادي ، واكتسب شهرة عالمية: هناك مشروع مصري لدراسة الموميات الملكية، وهذا الموضوع يشغلني جدا لأنه إذا نجح بإذن الله فسيكون طفرة كبيرة في دراسة كل ما يتعلق بأشهر الفراعنة الذين حكموا ببلادنا، وقد بدأنا بالفعل في فحص 28 مومياء. وهذا المشروع الذي أشرف عليه يشارك فيه عدة جهات، فهناك أساتذة في الأشعة المقطعية من جامعة القاهرة على رأسهم د. أشرف سليم والدكتورة سحر سليم، وأساتذة من المركز القومي للبحوث في الحامض النووي وهما الدكتور يحي جاد والدكتورة سمية إسماعيل ، ومن وزارة الآثار الدكتور هشام الليثي، اما المسئول عن تشغيل الأشعة فهو الدكتور هاني عبدالرحمن.

والموضوع الثالث الذي يشغل بالي كما يقول الدكتور زاهي حواس يتمثل في استغلال الرحلات الخارجية المتعددة التي أقوم بها لجذب السياح إلينا من هذه الدول ، وأنا دائم التأكيد على أن مصر بلد الأمن والأمان!!  والسياحة كما تعلم مصدر أساسي للدخل في بلادنا، وعملنا في الآثار يعتمد عليها جدا!!  وفي هذا المضمار هناك تعاون وثيق بيني وبين وزارة السياحة التي ترأسها الوزيرة المجتهدة الدكتورة رانيا المشاط. وأقول له : يا صديقي العزيز أنت خير سفير لمصر بالخارج.