المرزوقي: حفتر أجير بيد الإمارات والسعودية ومصر ـ فيديو ـ

قال الرئيس التونسي السابق المنصف المرزوقي،الاثنين، إن ما نشاهده في ليبيا اليوم هو آخر محاولة لوأد الربيع العربي. ووصف المرزوقي اللواء الليبي المتقاعد خليفة حفتر (يشن حرباً على عاصمة بلاده طرابلس) بأنه أَجير بيد محور الشر العربي المتمثل في الإمارات والسعودية ومصر، والتي تحاول مواجهة الربيع العربي بكل الوسائل خدمة لـ”إسرائيل” والغرب.

ورأى في مقابلة مع “الجزيرة” أن “الربيع العربي دُمّر بالحرب الأهلية في سوريا والحرب باليمن والانقلاب في مصر، كما دمر بالمال الفاسد والإعلام الفاسد في تونس”، وأن “جهود محور الشر تتجه حالياً نحو ليبيا للقضاء على ما يعتبرونه جيباً من جيوب الثورة”.

وقال المرزوقي: إن “القوى العظمى في العالم متآمرة مع دول محور الشر العربي، ولا تهمها الحريات العربية، ولذا لا ينبغي التعويل عليها”، مشيراً إلى أن “على الشعوب العربية استرداد حقوقها بجهودها وتحرير نفسها بنفسها”. فالمجتمع الدولي -كما يصف حاله الرئيس التونسي السابق- يرزح تحت قبضة القوى العظمى، وإن تحرير الشعوب العربية هو آخر ما يهمها.

وجدير بالذكر أن حكومة الوفاق الليبية المعترف بها دولياً، أطلقت أمس الأحد عملية “بركان الغضب” لتطهير البلاد من قوات حفتر التي أعلنت استخدام القوة الجوية لأول مرة.

والخميس الماضي، أطلق حفتر عملية عسكرية للسيطرة على العاصمة طرابلس، وسط تحفز من حكومة الوفاق لصد أي تهديد. ويأتي التصعيد العسكري من جانب حفتر مع تحضيرات الأمم المتحدة لعقد مؤتمر للحوار في مدينة غدامس الليبية (جنوب غرب)، بين 14 و16 أبريل الجاري، ضمن خريطة طريق أممية لحل النزاع في البلد العربي الغني بالنفط.

ومنذ 2011 تشهد ليبيا صراعاً على الشرعية والسلطة يتمركز حالياً بين حكومة الوفاق المعترف بها دولياً، في طرابلس (غرب)، وقائد قوات الشرق خليفة حفتر، المدعوم من مجلس النواب المنعقد بمدينة طبرق (شرق).

 

  • ما على ليبيا الا اعلان الحداد على الشهداء الأبطال والقتلى المغرر بهم وامهال يوم واحد لمن يريد التراجع عن تبعية الكلب وتعليق جميع المفاوضات ثم هبة لا مثيل لها تكون عبرة للخونة المنافقين لنسف الكلب مرة واحدة لارجعة فيها. لأن الكلب في أي ظرف وفي أي حال من الأحوال سيسبب الكوارث والقلق المستمر للشعب الليبي..وهذا في صالح كل من ينهش لحم الليبيين وهذا ما يبحثون عنه كي تضل ليبيا خاضعة ومستعمرة. اطمن انت مش لوحدك.
    لم تعد رجال في الأمة ترتاح لها الشعوب و تشفي غليلها فلا تبخلوا علينا بقراءاتكم للواقع المرير للأسف…

Comments are closed.