د. أيمن نور يكتب: لماذا انحازت قنوات “الشرق” و “الشرق الأوسط” و “لا” لشعب السودان وليس حاكمه

بقلم د. أيمن نور

<.. أحسب أن موقفنا الواضح، فى قناة “الشرق”، من قضية خاشقجى، وحراك الأردن، وثورة الجزائر المباركة، وثورة الشعب السودانى التى بدأت منذ قرابة المائة يوم، وتجلت بالأمس يوم السادس من إبريل 2019، ليس مصيباً أو مخطئاً فهو موقفاً طبيعياً لنافذة إعلامية، تدعى الإستقلاية وأنها صوتاً للشعوب، ونافذة للحرية، ولكافة دعاوى التغيير السلمية فى منطقتنا العربية.

<.. لا أبالغ إذا قلت أنى أصبت بمزيج من الصدمة، والحسرة، والألم، والأسف، عندما تلقيت عشرات الإتصالات، تدعونى لتجاهل ما يحدث فى السودان لإعتبارات مختلفة، تتصادم والحد الأدنى من القيم التى جمعتنا، شعوباً وقبائل، كى ندرك إستحقاقات الحرية والكرامة الإنسانية لمنطقتنا، وليس فقط لأوطاننا..

<.. لا أعرف كيف يمكن أن نكيل بمكيالين، فندير ظهورنا لشعب عظيم، كريم، حليم، يؤرقه الشوق للعدالة، والحرية، بعد 30 عاماً من الصبر على الفساد والإستبداد؟!

وفى ذات الوقت نحترم أنفسنا، ونحن نصارع السيسى لأنه منقلب، وفاسد، ومستبد، يحرمنا من حقوقنا فى العدل والحرية‼

<.. كيف يستقيم هذا المنطق، وهذه التفرقة بين بشار، والبشير؟!

وكلاهما يحمل فى رقبته دماء مئات الآلاف من شعبه؟!

<.. كيف لنا أن نعارض ونناهض مساعى السيسى لتعديل الدستور، لإضافة مدة رئاسية ثالثة، ونغض الطرف عن شروع البشير فى تعديل الدستور ليحصل على مدة جديدة، بعد 30 عاماً من إنقلابه وحكمه وطغيانه؟‼

<.. نعم البشير، ليس هو الأكثر فساداً، أو طغياناً، بين حكامنا العرب، لكنه بلا شك واحداً من أسوأ هؤلاء الطغاة، ومن أطولهم بقاءاً، وإستمراراً، وأكثرهم فشلاً وإفقاراً لشعبه، وإهداراً لحقوقه.

<.. نعم البشير له مواقف، لا يمكن تجاهلها، إيزاء بعض المصريين الذين لجأوا إلى بلاده عقب إنقلاب السيسى، لكن يبقى موقفنا فى “الشرق” محسوباً لنا، أو علينا، ولا شأن لغيرنا بهذا الموقف، لا يحسب له، ولا يُحاسب عليه.

<.. لا أقول هذا دفاعاً عن أحد، أو إنحيازاً ضد أو مع طرف، له أن يحدد خياراته وإنحيازاته، دون أن يُلزم بها غيره، ولو كان محقاً، فإنحيازنا الوحيد، هو للقيم الشريفة، التى هتفت بها جموعنا فى ثوراتنا، وحكمت خصوماتنا السياسية، بقدر ما حكمت تحالفاتنا الأخلاقية.

<.. وأهم تلك القيم، أن هناك خنادق وجبهات يتعين عدم الإصطفاف معها، أو مهادنتها، أو المساومة على المبادئ، بمصالح مهما كانت أهميتها، أو لأسباب أيدولوجية، لا يمكن أن تُلزمنا كأأأشخاص، أو كقناة مستقلة، لا تمثل تياراً، أو جماعة، أو حزباً بعينه، بل تسعى أن تكون صوتاً لكل من لا صوت له، وجسراً يمر عليه تغييراً عربياً ينقلنا من زمن الإستعباد والإستبداد، لزمن الحرية والكرامة والمدنية والتقدم..

<. إننا لا ندافع عن موقفنا الداعم لحقوق الشعب السودانى، لأننا لا نبرر ما لا يحتاج لتبرير، ولا نُلزم الآخر سواء كان سودانياً أو مصرياً أو عربياً أن يبرر موقفه، أو يقدم أسبابه وأسانيده، فهذا شأنه وقراره.

<.. لكن هذا لا يمنعنى من مناقشة بعض الأراء التى تساند عليها بعض من انتقد موقفنا، وسأطرح هنا ثلاثة أمور أساسية وهى :-

<.. أولاً :- أى نظام ينسب نفسه إلى الإسلام، وتغيب عنه الحرية والديمقراطية، يُهين الإسلام، ويسئ إليه، قبل أن يُهين شعبه أو يسئ إليه .. وهذا ما ينطبق على النظام السعودى، قبل ما يطول تصنيف البعض للبشير أنه إسلامى الهوى أو الهوية‼

<..ومن يتحدث عن دعوات البشير للحوار ومشاركة بعض القوى له – شكلياً – فى الحكم، فهذا لا يمنعنا من رؤية أن هناك قوى أخرى فى المجتمع السودانى تم تجاهلها، ناهيك أن القاصى والدانى يعلم أن مثل هذه المشاركات الصورية، لم تنعكس على آليات القرار السياسى، الذى ينفرد به البشير منذ 30 عاماً، أخذ فيها السودان نحو الهاوية، والمزيد من الصراع والتقسيم والتصادم الأثنى والدينى والجغرافى والعرقى..

<.. ثانياً :- هناك من يرى أن البشير ونظامه ضحية لمؤامرة بعض الدول العربية عليه وبالحد الأدنى تخلى الجميع عنه..

وأحسب أن هذا الكلام يحسب على البشير وليس له، فليس سراً أن أبرز سمات السياسة الخارجية لنظام البشير هى التخبط والإرتباك والإرتماء فى أحضان كل طرف، وأى طرف، ونقيضه‼

فالرجل خلال 30 عاماً لم ينجح فى إقامة علاقات إيجابية أو متوازنة، فخسر دولاً ما كان ينبغى أن يخسرها، وأستعدى دولاً ما كان له أن يستعديها – وعاد وأرتمى فى أحضانها – وأصطف مع دول ما كان له أن يصطف معها، ويكفى أن نشير لموقف البشير من نظام الأسد – سابقاً – وزيارته الأخيرة له، وموقفه من الحرب فى اليمن، وموقفه من أزمة محمد بن سلمان، سواء كان قرار الرجل مصيباً هنا، أو مخطئاً هناك، فقد تحمل الشعب السودانى – 30 عاماً – عبئاً ضخماً بفعل فشل البشير فى سياسته الداخلية، وثمناً أخر لتخبط سياسته الخارجية، والذى أنعكس جميعه على أحوال بلد عظيم بحجم وإمكانيات وثروات السودان..

<.. وأخيراً .. كان خيارنا وسيظل هو شعب السودان، وإحترام حقه فى نقل الحقيقة، وليس تجاهلها، والإلتفات عنها.

د. أيمن نور

21 Comments

  • التمييز والتحيز لن يقود أبدا لأمة واعية وقوية.. الحفاظ على الجراثيم والتستر عليها بل وفي بعض الأحيان بتتبروز بزيادة. متناسين معاناة الشعوب يوميا..فقط لأنه عرف فلان بوش وما يدريك أن فلان له أكثر من ستة وشوش. صحيح اللي ايده في السمن والعسل مش زي اللي ايده في النار..كل من يقهر شعبه لا رجاء فيه..من الحفاظ على أرض الأجداد الشرفاء تحولنا الى الجود بها لا لشيء فقط للحفاظ على كراسي لا دوام لها أبدا…

  • السلام عليكم, شكرا جزيلا لكل نافذة حرة ومسؤولة, نستطيع من خلالها نحن المغتربون أن نعرف ما يحصل حقيقة في بلداننا العربية. تحية لقلمك الحر دكتور ايمنز

  • الشعب السوداني في الداخل والخارج الآن في مقاطعه تامه لنظام البشير وحزب المؤتمر الوطني لا أدري كيف لنظام ان ينهض ببلده وشعبه يقاطعه ولايتعاون معه ان كنتم حقيقة حادبين علي مصلحة الوطن فاذهبوا وتركوا هذا الشعب ينصرف لإعمار بلده الذي تدمر بسبب سنين من سوء الإدارة والفساد وإهدار الموارد

  • الشعب السوداني في الداخل والخارج الآن في مقاطعه تامه لنظام البشير وحزب المؤتمر الوطني لا أدري كيف لنظام ان ينهض ببلده وشعبه يقاطعه ولايتعاون معه ان كنتم حقيقة حادبين علي مصلحة الوطن فاذهبوا واتركوا هذا الشعب ينصرف لإعمار بلده الذي تدمر بسبب سنين من سوء الإدارة والفساد وإهدار الموارد

  • نشجع ونثمن جرأة ومصداقية قنوات الشرق والشرق الأوسط ولا, وانحيازها للحق وللشعوب المستعمرة والمضطهدة تجاوزا وترفعا عن ما يصيبها من مضايقات جمة من كل الأطراف…وهذا ما يجب أن تتحلى به الصحافة في الوطن العربي اذا أرادت ديمقراطيات فعلية وفاعلة.

  • كل الشعوب العربية تشهد على أن قنوات الشرق والشرقالأوسط ولا .هي السباقة في العالم بأسره في نقل الوقائع والأحداث بمصداقية وحرفية رغم تواضع الامكانيات من كل الأماكن سواء التي تعرف ثورات وأيضا تلك التي تعرف اضطهادات بشكل مستمر وشفاف وبلغة يعرفها كل اشارع العربي بمختلف طبقاته..فعلا هي قنوات الشباب العربي

  • بعض القنوات أصبحت تعتمد على قنوات الشرق والشرق الأوسط ولا في جس النبض وردود الأفعال ومن ثم الركوب في نفس الاتجاه أو تغافله بعد استشارة شلة التخابر…للأسف الشديد

  • شكرا للدكتور أيمن نور ولكل طواقم قنواته الفضائية أخيرا وجدت الشعوب العربية منابر شجاعة وصادقة تعبر عن أحزانها ومآسيها وطموحاتها ..ألف شكر من كل الشارع العربي من المحيط الى الخليج اطمن انت مش لوحدك..

  • كل من يعترض هذه القنوات ويسيء للصحافيين والمديعين بتعليقات مشينة في بعض الأحيان ليس الا حقيرا من مخابرات وبلطجية الأنظمة الفاسدة وهؤلاء متواجدون بكل مواقع التواصل بفيديوهات وتصاريح كاذبة وفي بعض الأحيان خرافية لا تمت للواقع بأي صلة الغرض منها طمس الحقائق و تتويه العقول لكن هيهات ثم هيهات…

  • الاعلامي العربي الذي يشتغل بقنوات عربية محلية ودولية و عالمية وينتمي لدولة ما تعرف ثورات للحرية ولا يعبر عن شعب بلده من المنبر الذي يشتغل به ما عليه الا رمي ثوب الصحافة والاعلام وارتداء ثوب التعريض لانه بيشتغل مجرد مطبلاتي تحت رقابة المخابرات وتت تت في هيك مصاري.يرمي لك عظمة تنهش فيها ليل نهار وسايب بلد ما يا حلاوة ما أحلاك…

  • الحمد لله الذي جعل منا اناس يحبون الحق ويسعون خلفه
    لا اخفي اعجابي بقنوات الشرق منذ بزوقها لانها لاتعرف الي الحقيقه التي يغطيها الجهلاء والجببابره بسلطاتهم وقوتهم
    الحقيقه التي هي سلاح كل حر
    وعندما تكشف الحقائيق بمهنيه يتعري الجبابره وتظهر عوراتهم المخجله ويكتب التاريخ في صفحاته
    قناه الشرق لكم مني ومن كل شعب السودان التحيه والتقدير والاحترام لشخصكم اولا ولمهنيتكم ثانيا
    انتم الاعين التي لاتنام الا علي الحق
    وقفتكم مع الشعب السوداني يؤصل دوركم الاعلامي الحق
    فلكم مننا كل الحب والتقدير والاحترام
    والي الامام دوما وابدا حاملي شعله الحريه لكل الشعوب العربيه

  • قناة الشرق وخصوصا الاستاذ معتز مطر وقفوا مع الثورة منذ البداية وكان موقفهم واضح وكنا نطمع فى المزيد برنامج يستضيف خبراء ومتخصصين . ما صدمنا حقاء استحياء الجزيرة والعربية في اعطاء الثورة السودانية حقها كما تبنو سابقات الثورات العربية لقد تم تهميشنا لان لا مبادئ مما ذكرتها انفا تحكم هذه القنوات وانما هي مسيرة مسيسة . شكرا لكم وارجوا ان تهتموا بنا اكتر وان يكون لديكم مراسل في قلب الحدث( الاعتصام )

  • الف شكر لك يا محترم ..الحمدلله رب العالمين لوجود أقلام حرة ومهنية وإعلام نزيه يعلم رسالته تمامأ..لك الشكر والتقدير ولكل قلم شريف ونزيه يقف مع الحق ولا شي غير الحق

  • التحية اولا لدكتور ايمن و هيئة فضائية الشرق العملاقة, ففضائية الشرق محل تقدير و كامل الشكر لها و قد وقفتْ مع الشعب السوداني و ثورته الظافرة بإذن الله ففي الوقت الذي يتجاهله الإعلام العربي و الغربي.. فنحن نحفظ لكم وقفتكم الشجاعة الامينة مع اخوانكم فى جنوب الوادي الذي افقره و اهانه نظام مستبد يرأسه سفاح تطارده العدالة الدولية, كما سيحفظ لكم التاريخ هذه الوقفة الامينة.
    الرئيس البشير تقف معه الانظمة الاستبدادية العربية المماثلة و لذلك يتجاهل إعلامها ثورة الشعب السوداني, و هي ثورة سلمية للحد البعيد و قد امتدت منذ19/12/2019 و قدمت شهداء تجاوز عددهم الستين شهيدا و آلاف المعتقلين و مع ذلك تصحو ضمائر الأنظمة العربية و إعلامها المُوجّه , فهل ينتظرون حتي لا يبقي سوداني على وجه الارض؟ فأيّ اسلام هذا ؟ ألِهذا الحد في نظرهم رخيص الدم السوداني؟ و في القمة العربية الاخيرة بتونس يجيء للسادة الحكام العرب تحذيراً بأنْ لا يشارك البشير في القمة لأنه مطاردٌ جنائيا و قاتل لشعبه, بينما كان المجتمعون العرب سوف يستقبلوه و يرحبون به, فالطيور على اشكالها تقع..
    الشكر ثانية و رابعا و الى اقصي مدي لقناة الشرق.. و الشعب السوداني يعرف الاسباب و أولها أنَّ المال العربي و اموالهم الضخمة بدلاً مِن ان تُسْتَثمر لخير البلاد و العباد عملت إفساداً مع شركائهم حكّام السودان بيعاً و تدميراً لِأُصول و موارد البلاد, فاصبح السودان من افقر بلاد العالم بفضل المال العربي الذي لم يُبْقِي علي موروث اصول إلاَّ و اشتراه بأبخس الاثمان..
    السودان ينتج سنوياً نحو 250 طنا من الذهب لا تدخل الخزينة العامة منه إلاَّ نحو20 طنا لا اكثر بينما تستقبل الكم الهائل منه اسواقا عربية بأبخس الاثمان لصالح افراد من النظام الحاكم و غير ذلك من ثروات البلاد.. و لذلك لا يتوقع الشعب السوداني من انظمة عربية و اعلامها الحقير ان يعكس شيئا من ثورة شعب يقتله حكّامه..

  • وضميرك يادووب صحى ولا ايه..
    لا والله لا نريد اي دعم منك ومن غيرك
    وسنقف نحن ابناء الوطن خلف وطننا
    لان عروبتكم ما هي الا شكليات
    وما دام ان امروك قبل الا تتكلم عن السودان وفعلت ارجو ان تستمر في تلك الاوامر التي انتهكت قلمك وجعلتك مجرد كاتب لأشياء تقال انت وغيرك.
    وبالاخير شكرا.

  • Every single bookmaker have their own individual payout guidelines for that situation after the occasion failed to take spot.
    Many mobile gaming world offering methods to be free of worries as well
    as the most safest as well as the secured method to gamble bingo online games and also to chat with the gamers round the world.

    You need to work on techniques and techniques of the specific game you like. http://baranpatogh.ir/go/index.php?url=http://annetteedel.dk/%3Fp=36

  • Hi! I’ve been reaԀing your weƄ ѕute for a ⅼong time now and finally got the
    courage to go ahjead aand ցive yoս a ѕhout out from Dallas Texas!
    Just wanteⅾ to tell you kerep up the fantastіc work! https://daftarsbobetterbaikdanteraman.blogspot.com/

  • The various slots can be extremely great, that almost every player will find a great online casino slots without the difficulties.
    The first step is to find out the local legislation regarding online casinos.
    As always, if you are feeling that you just that you simply merely which
    you just only have a video poker gambling drawback, rummage around for facilitate after come-at-able. http://la2portal.com.ua/out.php?link=http://bbdevtt.com/totosite/

  • Ꮋave you ever considered publisying an ebook or guest aᥙthorіng on other websites?
    I have a blog based оon the ssame ideas you dischuss
    and would love to have you share some stories/infoгmation. I know my audience would value
    yokur work. If you are eeven remotely interested, feel free to ssend mе an e-mail. http://www.goredmonster.com/comment/html/?204886.html

  • Helⅼo tһere! Would yoou mind if I share your blog with my facebook group?

    There’s a lot of people that I think would really аppreciate your content.
    Pleaѕe leet me know. Many thanks http://cpwz.007isp.com/comment/html/?181148.html

  • It is tһe best time to make some plans for the fuiture and
    it is time to be happy. I have read this post and if I could I wish to suggest yoou some interesting things or aԀvice.
    Perhaps you could write next articles referring to this article.
    I wish to rdad even more thіngs about it! http://keepthewaterout.com/comment/html/?17556.html

Comments are closed.