اخيرا.. بوتفليقة يقرر الاستقالة تحت ضغط الشعب الجزائرى ..!

اعلن بوتفليقة  عن تقديم استقالته من منصب رئيس الحمهورية قبل يوم 28 أبريل الجاري، وهو تاريخ انتهاء ولايته دستوريا، ليتحقق مطلب الشعب الجزائرى التي نزل إلى الشارع منذ أكثر من شهر مطالبا برحيله .

وجاء الاعلان عن ذلك عبر بيان صادر من فصر الرئاسة الجزائرية مؤكدا على ان بوتفليقة سيقدم استقالته قبل نهاية الشهر الجاري، دون تحديدا بوم محدد لذلك.

وتضمن بيان أن بوتفليقة سيصدر “قرارات مهمة لضمان استمرارية سير مؤسسات الدولة أثناء الفترة الانتقالية التي ستبدأ اعتبارا من التاريخ الذي سيقرر فيه استقالته” .

وتأتى هذه الاستقالة لبوتفليقة  انتصارا كبيرا للحراك الشعبي الجزائري الذي انطلق يوم 22 فبراير الماضيمطالبا بانهاء حكمه، رغم أن بوتفليقة تجاهل ذلك ، بل أعلن عزمه الترشح لولاية خامسة،  إلا إنه ، وامام اصرار الشعب الجزائرى على رحيله ، بدأ يقدم  جملة من التنازلات بدأت  بالتخلي عن الترشح إلى إعلانه اخيرا عن الاستقالة قبل انتهاء فترته الرئاسية