كيف علقت الخارجية المصرية على انسحاب أمير قطر من قمة تونس؟

قال وزير الخارجية “سامح شكري”، إن انسحاب أمير قطر الشيخ “تميم بن حمد آل الثاني”، من القمة العربية الـ30 التي عقدت في تونس، جاء لأسباب لا يعلمها أحد. وأضاف خلال مداخلة هاتفية مع برنامج “الحكاية”، مع الإعلامي “عمرو أديب”، المذاع عبر فضائية “MBC مصر”، أنه لم يكن هناك أي رد فعل من جانب الوفد المصري.

وتابع: “حضور القمم العربية يتم بترتيب مسبق، وأحيانا قد تحدث ظروف تمنع بعض الأعضاء من الحضور، وخروج الأعضاء مرتبط بظروفهم، أو بسبب موقف معين، ولم يكن لحاضري القمة العربية رؤية معينة بخصوص ترك قطر القمة”.

وغادر أمير قطر الشيخ “تميم بن حمد آل الثاني”، القمة العربية، قبل إلقاء كلمته في قصر المؤتمرات وتوجه إلى المطار. وأكدت وكالة الأنباء القطرية (قنا) مغادرة الأمير “تميم” بعد مشاركته في الجلسة الافتتاحية دون ذكر الأسباب التي دفعته للمغادرة بشكل مفاجئ، دون أن يلقي كلمته في القمة.

وأضافت أن “تميم” بعث برقية إلى الرئيس التونسي أعرب فيها عن خالص شكره وتقديره على ما قوبل به من حفاوة وتكريم خلال وجوده في تونس، معربا عن تطلعه إلى أن تسهم نتائجها في دعم وتعزيز العمل العربي المشترك من أجل مصلحة الشعوب العربية. وانتهت أعمال الدورة العادية الـ30 للقمة العربية، أمس الأحد، في العاصمة التونسية، والتي تسلم رئاستها الرئيس التونسي “الباجي قائد السبسي”، من العاهل السعودي الملك “سلمان بن عبدالعزيز”.

وكان “تميم” قد غاب عن القمة الماضية، التي عقدت في مدينة الظهران السعودية، وعرفت بـ”قمة القدس”، بسبب الحصار المفروض م الرباعي العربي (السعودية والإمارات والبحرين ومصر) على الدوحة منذ منتصف 2017، بدعوى “دعم الإرهاب”، وهو ما تنفيه قطر.